ركن المعرفة :         قالت هو من عند الله         احذر أن تنخدع         وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ         كي تكون مبدعا في أفكارك         زيارة ترامب...وتجهيزات الحرب..(1)         أدركوا العربية قبل السقوط     ركن الصور :         حج مبرور وسعي مشكور         غزة في ظلام         فلسطين كلها لنا         الشهيد مازن فقها         الجهاد         مكفرات الذنوب     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         ما هي حكمة الله في توزيع الأرزاق في الأرض ؟؟ ولماذا هناك غني وآخر فقير !!         !صديقان في الدنيا .. لكن واحد في الجنة والآخر في النار         خطبة معجزات النبي صلى الله عليه وسلم | د . محمد العريفي         خطبة قصة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها | د. محمد العريفي         لا تحزن شاهد حكمة الله التي نغفل عنها .. مقطع عجييب للشيخ نبيل العوضي         قل حسبي الله وانظر مفعولها .. مقطع للشيخ نبيل العوضي    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1041 ]    ( 48% )


[ 555 ]    ( 26% )


[ 560 ]    ( 26% )

إجمالي الأصوت: 2156

http://www.morabt.com/?articles=topic&topic=7351

من رزقه الله بولد صالح فقد فاز بخيري الدنيا والآخرة، فهم في الدنيا قرة العين، وأنس النفس، والعون على النوائب، وهم بعد الموت امتداد للأثر، وسبب للذكر الحسن، وباب للحسنات والدعوات التي لا تنقطع. ..
معظم البشر يؤمنون بالله الخالق العظيم، ومن لا يؤمنون به تمر بهم حالات الضَّعف والمرض والشيخوخة والأزمات الطارئة، فيصرخون من أعماقهم المنكسرة: يا رب! كم عدد الذين يستشعرون القرب الإلهي في حياتهم حتى حين يعبدونه ويناجونه؟ ..
يتصور البعض أن الذكر قاصر على بعض حركات الشفاة التي لا تجاوز الحناجر ولا تمس القلوب، أو ينعكس صداها على الجوارح والسلوكيات والمعاملات؟! هيهات هيهات... الذكر قضية أعظم من ذلك كثيرا وأشمل. ..
كم من قلب عصيّ أحياه فرحمك به، وكم من غافل أيقظه فنفعك به، وكم من ضعيف قواه لأجلك أو متكبر أذله من أجلك، كم من سبب ذلّله لك، وكم من أحداث طوّعها من أجلك، وكم عجّل هذا وأخّر ذاك من أجلك، ألم تلمس رحمته مرات ومرات كأنك تمسكها، ألم تشعر برحمته تلفّك وتحتضنك وتحملك حملاً؟ عندما تدعو أنت تتوجه إلى خالق كل حدث، والقيوم على كل قلب وخالق كل دمعة أو فرحة أو ضحكة. ..
بعض الأذكار المسنونة من الكتاب والسنة ..
كان دعاؤه اليوميّ صلَّى الله عليه وسلَّم: «يا حيُّ يا قيوم، برحمتك أستغيث، أصلِح لي شأني كلَّه، ولا تَكلني إلى نفسي طَرفة عين»، وكان مِن مناجاة أيوب عليه السلام: "لا غِنى لي عن بَركتك". ..
إن ثمرة الدعاء مضمونة؛ إذا أتى الداعي بشرائط الدعاء وآدابه، فإما أن تعجَّل له الدعوة، وإما أن يُدفع عنه من السوء مثلها، وإما أن تُدخر له في الآخرة، فما أشد حاجتنا إلى الدعاء! بل ما أعظم ضرورتنا إليه! قال الله تعالى: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ}. ..
أحاديث وأقوال الصالحين عن ذكر الله تعالى. ..
أوقات ذكر الله كثيرة متعددة وقد أخبرنا عنها في كتابه الكريم ومن سنة نبيه، كطرفي النهار وأدبار السجود وآناء الليل وعند دخول المنزل، وعند الخروج وعند الوضوء وفي مواقف كثيرة أخرى، والكتب في مثل هذا كثيرة ويسيرة لمن أراد الزاد، ومنها حصن المسلم ومختصر النصيحه في اﻷذكار والأدعية الصحيحة.. ..
قال الراغب الأصفهاني رحمه الله في معجمه القرآني: "ليس ذلك بنهيٍ عن تحصيل الحزن؛ فالحزن ليس يحصل بالاختيار، ولكن النهي في الحقيقة إنما هو عن تعاطي ما يورث الحزن". ..
ثلاث دعوات هن أبلغ ما سئُل الله تعالى.. ..
وَقَالَ صلى الله عليه وسلم: «أَيَعْجِزُ أَحَدُكُم أَنْ يَكْسِبَ كُلَّ يَوْمٍ أَلْفَ حَسَنَةٍ»، فَسَأَلَهُ سَائِلٌ مِنْ جُلَسَائِهِ كَيْفَ يَكْسِبُ أَحَدُنَا أَلْفَ حَسَنَةٍ؟ قَالَ: «يُسَبِّحُ مِائَةَ تَسْبِيحَةٍ، فَيُكتَبُ لَهُ أَلْفُ حَسَنَةٍ أَوْ يُحَطُّ عَنْهُ أَلْفُ خَطِيئَةٍ» ..
وقد قال تعالى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعوَةَ الدَّاعِي إِذَا دَعَانِ}[البقرة: 186]، وهذا القرب من الداعي هو قرب خاص ليس قرباً عامّاً مِن كلِّ أحدٍ, فهو قريبٌ من داعيه وقريبٌ من عابديه، وأقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد ..
قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: "إن النعمة موصولة بالشُّكر، والشُّكر يتعلق بالمزيد، وهما مقرونان في قرن، فلن ينقطع المزيد من الله حتى ينقطع الشُّكر من العبد" ..
إنَّ من أفضل الأعمال الصالحة اليسيرة التي تقرب المسلم إلى ربه جل وعلا الذكرُ. ..
بعض من آي القرآن الكريم عن فضل الذِكْر والأمر به.. ..
أبو الوفا بن عقيل رحمه الله يقول: "إنِّي لا يَحل لي أنْ أضيع ساعةً من عمري، حتى إذا تعطل لساني عن المذاكرة، وتعطل بصري عن المطالعة، أعملت فكري في حال راحتي وأنا منطرح، فلا أنهض إلا وقد خطر لي ما أسطره". ..
قال ابن عباس: "لم يفرضِ الله تعالى فريضةً إلا جعل لها حدًا معلومًا، ثم عذر أهلَها في حال العذر، أما الذكرُ فإنه لم يجعلْ له حدًا ينتهي إليه، ولم يعذرْ أحدًا في تركه، إلا مغلوبًا على عقله، وأمرهم به في كلِّ الأحوال، فقال: {فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ}". ..
إنَّ أذكار النوم الصحيحة الواردة في السنة النبوية كثيرة، حتى قال الإمام النووي رحمه الله تعالى: "اعلم أن الأحاديث والآثار في هذا الباب كثيرة، وفيما ذكرناه كفاية لمن وفق للعمل به، وإنما حذفنا ما زاد عليه خوفًا من الملل على طالبه، ثم الأَولى أن يأتي الإنسان بجميع المذكور في هذا الباب، فإن لم يتمكن اقتصر على ما يقدر عليه من أهمه". ..
إنَّ الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من أفضل العبادات وأجل القربات، فقد أمر الله تعالى بها عباده المؤمنين، فقال تعالى: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً} ..

1 2