ركن المعرفة :         الحب .. في ظلال بيت النبوة         زواج الأقارب ليس سببا للأمراض الوراثية         ما بعد الزواج         السعادة الأسرية.. لماذا؟!         الزوج السلبي         أعيدوا نهر العواطف في بيوتكم     ركن الصور :         الاستغفار         حياة القلوب         دعاء         حج مبرور وسعي مشكور         غزة في ظلام         فلسطين كلها لنا     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         أعمال من عملها فله أجر حج وعمرة         ما هي حكمة الله في توزيع الأرزاق في الأرض ؟؟ ولماذا هناك غني وآخر فقير !!         !صديقان في الدنيا .. لكن واحد في الجنة والآخر في النار         خطبة معجزات النبي صلى الله عليه وسلم | د . محمد العريفي         خطبة قصة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها | د. محمد العريفي         لا تحزن شاهد حكمة الله التي نغفل عنها .. مقطع عجييب للشيخ نبيل العوضي    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1042 ]    ( 48% )


[ 555 ]    ( 26% )


[ 560 ]    ( 26% )

إجمالي الأصوت: 2157

http://www.morabt.com/?articles=topic&topic=7351


نسبه ونشأته الاجتماعية
هو علي بن محمد بن حبيب الماوردي، وكنيته في أغلب المصادر: ..
نسبه وقبيلته
هو أبو عمرو عبد الرحمن بن عمرو بن يُحْمَد الأَوْزَاعِيُّ. قال محمد بن سعد: ..
ترجمة شيخنا المقريء الدكتور عباس المصري رحمه الله ..
لقد فتح ابن جني في العربية أبوابًا لم يتسنَّ فتحُها لسواه، ووضع أصولاً في الاشتقاق، ومُناسبة الألفاظ للمعاني، وإهمال ما أُهمِل من الألفاظ، وغير ذلك. ..
تقرأ سيرته فتتضاءل نفسُكَ أمامك حتى لكأنك طفل صغيرٌ أمام عملاق، أو نملةٌ أمام جبل! ..
وعلى مَرِّ قرون الإسلام ظلَّ علماءُ الأمَّة هم صمامَ الأمن لها، ولا يزالُ هؤلاء العدول ينفون عن دينها تحريفَ الغالين، وتأويلَ الجاهلين، وانتحالَ المبطلين، يُبصرون الناسَ في ظلامات الفتن، ويشدُّون من أزرهم في شدائد الأزمات، يقمعون أهلَ البدع والأهواء، ويأخذون على أيدي السلاطين والأمراء. ..

تاريخ وفيات عظماء الإسلام الذين يكثر السؤال عنهم، رضي الله عنهم وأرضاهم، وما فتننا بعدهم. ..
لا تَتصيَّد من العلم ما تُحيِي به فتنةً خَمدَت، أو مِحنةً خَملَت.. فإن للعلم مَوردًا، ولاستعمالِه أصولًا، ولِسَوْقه قواعدَ ومقاصد.. وإلَّا! فشَرٌّ ووبَال، وخِزيٌ وخبَال، في الدُّنيا والمآل! ..
ليتنا ننشر سير هؤلاء الأعلام بين النشءِ، ليت إعلامنا الفاسد يصبح أداة مُصلحة تعرض لتراجمهم، وتحمِّس للاقتداء بهم، بدل الترويج للسفهاء وأراذل القوم، الذين أفسدوا الأفكار والأذواق والقيم والمبادئ، ليت تعليمنا يغير سياساته العرجاء، ويستقيم على أصوله؛ لينجب طلابًا يكونون مفخرة للأمَّة. ..
والواقع أنَّ الدنيا لم تكن تساوي عنده شيئًا فلم يكن يهتم لها ..
ومن علو همته أنه انقطع للعلم حتى فاتته الكثير من حظوظ الدنيا، ولم يلتفت لها طلبًا للحور العين. ..
"أنا إن قُتلت كانت لي شهادة، وإن نفوني كانت لي هجرة، ولو نفوني إلى قبرص لدعوتُ أهلها إلى الله وأجابوني، وإن حبسوني كان لي معبداً، وأنا مثل الغنمة كيفما تقلبت تقلبت على صوف" (الجامع لسيرة ابن تيمية ص [94]). ..
هذا الرجل النابغة يشهد التاريخ أنه واضع أساس النهضة الفكرية في الجزائر، وقد سلك لها المسلك العلمي الحكيم، وهو مسلك التربية والتعليم، وأعانه على ذلك استعداده الفكري وكمال أدواته، فتصدر للتعليم حوالي سنة 1914م ببلدة قسطنطينة التي هي مستقر أسرته من المائة السابعة للهجرة، وعمره إذ ذاك دون الخامسة والعشرين، فجمع عليه عشرات من الشبان المستعدين فعلمهم ورباهم وطبعهم على قالبه ونفخ فيهم من روحه، وبيانه، تطوعاً واحتساباً، لا يرجو إلا جزاء ربه ولا يقصد غير نفع وطنه. ..
فمَن اخترع هذه السموات والأرض مع عظمهما وآياتهما؛ قادرٌ على اختراع ما هو دونهما، فكيف يُخرجون هذا الشخص بالعين عن قدرته وإبداعه، ويجعلونه نظيرًا وشريكًا وجزءًا؟! فما الذي يُعجزه تعالى ويمنعه، عن إبداع هذا العبد وتكوينه وخلقه، بالقدرة التي خلقَ بها العالم العُلوي والسُّفلي؟! ..
قال ابن القيم: "ومن له ذوق في الشريعة، واطلاع على كمالها، وتضمنها لغاية مصالح العباد في المعاش والمعاد، ومجيئها بغاية العدل الذي يسع الخلائق، وأنَّه لا عدل فوق عدلها، ولا مصلحة فوق ما تضمنته من المصالح، تبين له أنَّ السياسة العادلة جزء من أجزائها، وفرع من فروعها، وأنَّ من أحاط علمًا بمقاصدها، ووضعها موضعها، وحسن فهمه فيها لم يحتج معها إلى سياسة غيرها البتة، فإنَّ السياسة نوعان: سياسة ظالمة، فالشريعة تحرمها، وسياسة عادلة تخرج الحقَّ من الظالم الفاجر، فهي من الشريعة علمها من علمها، وجهلها من جهلها". ..
لعْنةُ الله على الذَّكاء بِلا إيمان.. ورَضِي اللهُ عن البَلادَة مع التقوَى! إنَّ في ذلك لذِكرَى لمَن كان له قلب.. ..
فهذه نبذة مختصرة من حياة فضيلة الشيخ العلامة عبد الله بن عبد العزيز بن عقيل العقيل، جمعتها من عدة مصادر[1] مع بعض الزيادات، أسأل الله تعالى أن ينفع بها الإسلام والمسلمين.
..
واستمر الشيخ محمد الخضر حسين رحمه الله في أواخر حياته يلقي المحاضرات ويمد المجلات والصحف بمقالاته ودراساته القيمة، بالرغم مما اعتراه من كبر السن والحاجة إلى الراحة وكان أمله أن يرى الأمة متحدة ومتضامنة لتكون كما أراد الله خير أمة أخرجت للناس، وحسبه أنه قدم الكثير مما لانجده عند الكثير من علماء هذا الزمان.
..
إن استنطاق التجربة الإصلاحية للشيخ عبد الحميد بن باديس: (1940-1889م) يُرشدنا إلى السِّر وراء افتقار بعض الأنظمة التربوية بالعالم الإسلامي للنضج والفاعلية. ويتعلق الأمر بما يسميه البعض: "المُحرض الحضاري" الناشئ عن الحسّ بالتناقض بين الواقع القائم والمِثال الغائب!
..
أعلن يوم السبت الرابع والعشرين من شهر جمادى الآخرة عام 1434 عن وفاة الشيخ (صالح بن عبد الرحمن الحصين) رحمه الله. الذي عمل في مناصب وزارية وخيرية عدة، وكان من أبرز من شغل منصب وزير دولة في مجلس الوزراء السعودي.. ..

1 2 3