ركن المعرفة :         الحب .. في ظلال بيت النبوة         زواج الأقارب ليس سببا للأمراض الوراثية         ما بعد الزواج         السعادة الأسرية.. لماذا؟!         الزوج السلبي         أعيدوا نهر العواطف في بيوتكم     ركن الصور :         الاستغفار         حياة القلوب         دعاء         حج مبرور وسعي مشكور         غزة في ظلام         فلسطين كلها لنا     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         أعمال من عملها فله أجر حج وعمرة         ما هي حكمة الله في توزيع الأرزاق في الأرض ؟؟ ولماذا هناك غني وآخر فقير !!         !صديقان في الدنيا .. لكن واحد في الجنة والآخر في النار         خطبة معجزات النبي صلى الله عليه وسلم | د . محمد العريفي         خطبة قصة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها | د. محمد العريفي         لا تحزن شاهد حكمة الله التي نغفل عنها .. مقطع عجييب للشيخ نبيل العوضي    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1043 ]    ( 48% )


[ 555 ]    ( 26% )


[ 560 ]    ( 26% )

إجمالي الأصوت: 2158

http://www.morabt.com/?articles=topic&topic=7351

سوف أرد على ما جاء به أصحاب مذهب الإباحة بنداً بنداً بإذن الله سبحانه، لعل الأستاذ مأمون يطلع عليه، فيأخذ به، أو يفند ما كتبت فيردني إلى ما يرى، والله سبحانه ولي التوفيق. ..

ولست أدري فيم الخلاف ورسولنا الكريم صلى الله عليه وبارك قد حل الخلاف في حياته، ولم يتركنا عرضة للجهلة والكائدين. فهو أول من احتفل بيوم مولده!! ..
ألا فلنستشعر عظمة النبي - صلى الله عليه وسلم -، وجميل صفاته، وجلال الشرع الذي جاء به، ولنرفع رؤوسنا فخراً بهذا النبي وهذا الدين، ولنعاهد ربنا - سبحانه - أن نكون من عباده المتقين، وأن نقتدي بنبيه الأمين صلى الله وبارك عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين. ..
أيُها المُسلمونَ: نعيشُ في هذا الشهر في نَسَمَاتِ خيرٍ، نعيشُ في لطائِفَ مُحمديةٍ نعيشُ في ذكرى ولادَةِ أحبِّ الخلقِ إلى اللهِ - تعالى -، نعيشُ في ذكرى ولادَةِ سيِّدِ الخلائِقِ العَربِ والعَجَمِ، نعيشُ في ذكرى ولادَةِ مُحمدٍ رسولِ اللهِ عليهِ صَلَوَاتُ اللهِ، فما أحلاها من ذكرى عظيمةٍ، وما أعْظَمَهَا من مُناسَبَةٍ كريمةٍ عمَّ بِها النُّورُ أرجاءَ المعمورةِ، ما أعظَمَهَ من حَدَثٍ حَوَّلَ تاريخَ الجزيرةِ العربيةِ من قبائل متناحرة مشتتة يفتك بعضها ببعض يتباهَوْنَ بالرذائِلِ والمحرَّماتِ يرفَعُونَ لواءَ الشركِ وعبادَةِ الأوثان حتى صارتْ الجزيرة العربية مهدَ العلمِ والنُّورِ والإيمانِ ودولةَ الأخلاق والعدلِ والأمانِ بهديِ النبيِ محمدٍ - عليه الصلاة والسلام -. ..
يتساءل البعض: زميلي في العمل أو جاري نصراني، وهو لطيف في التعامل معي ويهنئني في عيد الفطر وعيد الأضحى. فهل يُعقل ألا أهنئه في عيده؟ ..
تقع هذه الجمعة المباركة بين عيدين كبيرين من أعياد الأمة الضالة، التي ضلت عن دين المسيح عليه السلام، وجرى عليها ما جرى على الأمم التي حادت عن طريق الله تعالى ورسله عليهم السلام ضلالاً وإضلالاً، ووقع في دينها التحريف والتبديل والإحداث... ..
ليس عجيباً أن سَرَبت إلى المسلمين كثيرٌ من أنماط السلوك لدى المجتمعات الغربية، ولكن الأعجب تسرّب ما هو من شعائرهم الدينية، ومعتقداتهم النصرانية، ويتشربها المسلمون عن جهل أحياناً، وعن تساهل أحياناً أخرى. ..
مِنْ أسباب تراجع الأمة؛ وتخلفها الحضاري؛ مرض نهش في لحمها؛ ونخر في عظامها هو التغلغل الصوفي؛ الداعي إلى إهمال الأعمال، والتواكل. ..
عن عليٍّ رضي الله عنه قال: "بَلغَني أن نساءَكم ليُزَاحِمْنَ العُلوجَ في الأسواق.. أما تغارُون؟! إنه لا خير فيمَن لا يغار!". ..
كثرةُ مُشاهدةِ المقاطع بالواتساب وغيرهِ جعلَ الكثيرين يعتادونَ مُحرّماتٍ سُيسألونَ عنها يومَ الحساب..! فالرجالُ يشاهدون النساء بكامل زينتهن بحجة أنه مقطع مضحك أو غريب..! وكذلك النساء قد يشاهِدن في بعض المقاطع عورات كاملة لغيرهن من النساء أو الرجال.. كل ذلك تحت مُسمّى: مقطع غريب، مقطع مضحك، أو غيره من العناوين اللامعة! ..
اللّوم عليك! يا مَن قدَّستَ شيخَك في كلّ لفظٍ، بل وإشارة.. حتى فيما لا يُحسنه! ..
شباب يضعون أدوات الزينة، ويلبسون ملابس النساء، ويتطبعون بطابع النساء حتى لا يكاد يميزهم إلا من يعرفهم، فما أعظم الرزية، وأشد البلية بهم، ونحن أمة هي خير أمة أخرجت الناس، نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر ونؤمن بالله!! ..
بعض الألفاظ والمصطلحات الشائعة والتي لا تصح أن تقال عن المسجد الأقصى وما حوله ..
حملةٌ إعلامية موجهة ومرتبة لتتغيير دين المجتمع المصري، واختراع دين جديد لا يصادم رغبات وشهوات المتحكمين في الأمور، وتشويه الدين الحقيقي بدعوى (الإرهاب)...! ..
فلقد ظهرت في هذه الأيام عبر إحدى الصحف (فتوى بجواز حضور عيد الكرسمس والتهنئة للمصلحة في إظهار سماحة الإسلام وتحبيب الكفار فيه والدعوة من خلال ذلك تتضمن مجموعة من الأدلة) ونسب صاحبها هذا القول لشيخ الإسلام ابن تيمية، وابن تيمية شامة في جبين الأمة ورمز من رموز أهل السنة فيها، جاهد وأفنى عمره في الرد على أهل البدع والضلال. ..
إن مما اهتمت به الصوفية منذ قرون إقامة الموالد التي لم يعرفها السلف الصالح ومن تبعهم بإحسان. ورغم ما يدعيه أربابها من محاسن لها؛ فقد كان لها من المساوئ وترتَّب عليها من المفاسد ما دفع الاستعمار ووكلاءه وكل عدو متربِّص بنبع الإسلام الصافي؛ إلى أن يحرص على تشجيعها؛ بل يشارك رموز الصوفية في حضورها؛ لذا من المفيد هنا تفنيد أقوى شبهاتهم التي يظنونها أدلة على مشروعية الاحتفال بتلك الموالد؛ حتى لا يغترَّ بها من تطْرُق سمعه. ..
توبة الراعي بين القبور والمقبور {أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ} [النمل:62]. ..
قال ابن القيم رحمه الله: "ولا يجوز للمسلمين حضور أعياد المشركين باتفاق أهل العلم الذين هم أهله، وقد صرح به الفقهاء من أتباع المذاهب الأربعة في كتبهم، وروى البيهقي بإسناد صحيح عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال: "لا تدخلوا على المشركين في كنائسهم يوم عيدهم فإن السخطة تنزل عليهم"، وقال عمر أيضاً: "اجتنبوا أعداء الله في أعيادهم". ..
إنهم متعصبون لفكرة، وعندهم في سبيلها عقيدة المقاومة والمقاتلة والعنف الممنهج والمباشر، وعلى الرغم من ذلك إلا أنهم ينكرون العنف ويشجبون القتل ويعترضون على التخريب ولا يقبلون بترويع الآمنين ويرفضون إتلاف الممتلكات!! ..
مع تطاول الأمد وتفشي العصبيات المذهبية والتحزُّب الممقوت، بدأ الناس يبتعدون شيئًا فشيئًا عن نصوص الوحيَيْن من الكتاب والسنة، ويتعلَّقون بآراء العلماء والفقهاء وتحريراتهم في المسائل المختلفة، وهذا مخالف للأصل الذي ينبغي أن يتمسَّك به أهلُ الحق وهو التعلق بالنص الشرعي. ..

1 2 3