ركن المعرفة :         قالت هو من عند الله         احذر أن تنخدع         وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ         كي تكون مبدعا في أفكارك         زيارة ترامب...وتجهيزات الحرب..(1)         أدركوا العربية قبل السقوط     ركن الصور :         حج مبرور وسعي مشكور         غزة في ظلام         فلسطين كلها لنا         الشهيد مازن فقها         الجهاد         مكفرات الذنوب     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         ما هي حكمة الله في توزيع الأرزاق في الأرض ؟؟ ولماذا هناك غني وآخر فقير !!         !صديقان في الدنيا .. لكن واحد في الجنة والآخر في النار         خطبة معجزات النبي صلى الله عليه وسلم | د . محمد العريفي         خطبة قصة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها | د. محمد العريفي         لا تحزن شاهد حكمة الله التي نغفل عنها .. مقطع عجييب للشيخ نبيل العوضي         قل حسبي الله وانظر مفعولها .. مقطع للشيخ نبيل العوضي    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1041 ]    ( 48% )


[ 555 ]    ( 26% )


[ 560 ]    ( 26% )

إجمالي الأصوت: 2156

http://www.morabt.com/?articles=topic&topic=7351

وإن المحب يغار وغيرته تلك علامة حبه.. والمؤمن المحب لله يغار ويغضب إذا ما انتهكت حرمات مولاه، أو تطاول أحد على مقامه المقدس.. ..
جادل في مولاه خالق البرق والرعد ومنشىء السحاب الثقال! يجادل في الله ويجحده وهو شديد المحال، لقد بلغ غروره حدًا يفوق الخيال! ووصلت وقاحته إلى دركات وصفها محال! فيالحلم الله عليه ويالصبره على أهل الجدال! ..
{وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ . الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ} ..
إن تمادي وسائل الإعلام الغربية في الإساءة للرسول الكريم، والتطاول على عرضه الشريف يُلقي على عاتق كل مسلم ومسلمة واجب نصرته، غير أن النصرة المطلوبة تتخطى حدود الانفعال والهياج العابر صوب التأسيس لمبادرات جادة تضع الحياة المحمدية في صلب الانشغال الفكري والتربوي والإعلامي. ..
زيغُ الباطلِ وزيفه لن يلجَ إلاَّ ركباً صعباً، يوردُهُ الموارد، ويفضيهِ إلى المهالك، فما على متّبعِ الهدى خوفاً ولا ولجاً من سرابٍ لا ماءَ فيه ولا ثراء. ! ..
يا أمة الإسلام هيا للذود عن خير البرية، والله من لا يغضب لله ولرسوله فليراجع إيمانه من جديد، والله مولانا، ولا مولى لهم، اللهم نصرك الذي وعدت، اللهم مكن لأمة الإسلام في الأرض.. ..
لقد خرج شعبنا بمُظاهراتٍ حاشدة نصراً لنبيه صلى الله عليه وسلم ولكن هل التزم خلالها بالأخلاق التي أمره بها نبيه هلا نصرَ نبيه بالتزامه بهذه الأخلاق؟ ..
إن الحديث عن نقد الإسلام كدِين ينبغي أن يتمَّ وَفق منهجية العلوم الإسلامية، التي أبدعتْ رصيداً هائلاً مِن المعرفة الإسلامية التي يَعترِف برصانتِها المُنصِفون مِن فلاسفةِ وكتَّابِ ومُفكِّري الغرب القُدامى منهم، والمُعاصِرين على حدِّ سواء. ..
{قَدْ بَدَتْ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ} ..
إن الاستهزاء والاعتداء على جناب النبي صلى الله عليه وسلم هو حقيقة الإعتداء على الدين الإسلامي والمسلمين أيضاً، كيف تعتدي على (سيدي) سيدِ ولدِ آدم عليه الصلاة والسلام وتُريد مني أن ألتزم الصمت، أو أن أُعبرَ عن غضبي بطريقة حضارية، على الطبخة الغربية الكافرة !! ..
تتجلى الإزدواجية الغربية في التعامل مع القضيتين اللتين تزامنتا -قدراً- ونُشرتا في صحف فرنسية ودنماركية. والإزدواجية هنا لا تتعلق فقط بالمحاكم والمؤسسات الرسمية بل تصل إلى الإعلام وعموم الشارع في الغرب.. ..
رسول الله صلى الله عليه وسلم أعظم وأجلّ مما يتفوّه به المبطلون، وهو النبي الكريم الذي شهد له ربه سبحانه أنّه "على خلق كريم" وقد رفع الله له ذكره، حتى إنّه لا تمر لحظة من ليل أو نهار إلا والمآذن تصدح بذكره، والألسن تصلي عليه، والقلوب المؤمنة تعترف بفضله.. ..
هو صاحب المقام المحمود حيث كل الخلائق بما فيهم الأنبياء والمرسلين لَيتطلعون إلى مكانته يوم القيامة، وهذا المقام الذي يقوم فيه صلى الله عليه وسلم تحمده فيه كل الخلائق. ..
ارفعوا رؤوسكم فأنتم أتباع الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم، واسجدوا لله شكراً فأنتم إخوانُ الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم، وأبشروا يا من تُحبُّون محمداً صلى الله عليه وسلم بِصُحبتِه في جَنات النِّعيم على سُررٍ مُتقابلين. ..
زمانُنا زمانُ الفِتن.. زمان التطاول على الأنبياء والصالحين.. والمسلمون يمرون في المِحنّ، ولله في ذلك كل الحِكم . ولكن ألم يسألَ المسلمون أنفسهم لماذا التّطاولُ على شخصِ نبيهم الكريم بالذاتِ في هذا الزمان ومع تلك الرزايا والبلايا التي تَطال المسلمين في كل مكانٍ وصوب؟ ..
لأن الموضـوع من الأمور المهمة والحساسة، ولا يقتصر أثره على هذه الدولة، بل يتعداها إلى سواها من الدول الإسلامية الأخرى، ولأنه سبق أن أجيز مثل هذا العمل من عدد من مشايخ الدول الإسلامية، وبما أنه سوف يترتب على البت فيه كثير من الأمور التي لها مساس بوسائل الإعلام المختلفة ..
هذا نبينا صلى الله عليه وسلم أرسله ربه للبشر عامة، وناداه في القرآن بالنبوة والرسالة، وأخذ مواثيقًا وعهودًا على الأنبياء أن يتبعوه وأن يسيروا خلفه إن أدركهم، وهو الشاهد على من سبقه، والشفيع المشفع، وربط الله طاعتَهُ بطاعتِهِ سبحانه، وأوجب الاحتكام إليه عند النزاع والخلاف.. ..
كذا الصراط ثم حوض المصطفى **** فيا هنا لمن به نال الشفا ..
هجوتَ محمداً فأجبتُ عنه *** وعند الله في ذاك الجزاءُ ..
لا يجوز أن يُعْذَر أحد بدعوى الجهل في ذلك؛ لأن هذه الأمور من المسائل المعلومة بين المسلمين وحكمها ظاهر في كتاب الله عز وجل وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.. ..

1 2