ركن المعرفة :         لا يشير أحدكم على أخيه بالسلاح         اتّق المحارم تكن أعبد الناس         استوصوا بالنساء خيرا         اتقوا النار ولو بشق تمرة         أعطوا الأجير أجره قبل أن يجف عرقه         أفشوا السلام وأطعموا الطعام     ركن الصور :         سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم         المولد النبوي         التوبة         وصية الخليل         كل معروف صدقة         سبحان الله وبحمده     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         حاجة تعملها قبل ما تنام تحفظك في نومك وبعد صحيانك وتخلي نهارك كله خير         حاجات لو عملتها في العشر الأواخر هتبقى إنسان تاني | أمير منير         رجل أراد أن يصعد إلى السماء ليشاهد الله .. انظر كيف فعل الله به         جدال بين مؤمن وكافر ، أنزل الله هذه الآيات ليحكم بينهم         لا تقدموا بين يدي الله ورسوله !         قصة المرأة الغريبة التي جعلها الله مثالا في القرآن    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1093 ]    ( 49% )


[ 555 ]    ( 25% )


[ 562 ]    ( 25% )

إجمالي الأصوت: 2210

https://t.me/almorabt

https://chat.whatsapp.com/CL3TANZ8mMa000Zpb3wQPr

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين...أما بعد: فالدعوة إلى الله عز وجل، شأنها عظيم، وأجرها كبير، وهي مهمة الرسل عليهم الصلاة السلام، ومن سار على دربهم، ولذا فقد رفع الله شأن الدعاة إليه، وأبلغ في الثناء عليهم، قال سبحانه وتعالى: ﴿ {وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّـهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ} ﴾ [فصلت: 33] ..
أيها الأخوة المؤمنون أحباب رسول الله صلى الله عليه وسلم ::: ..
هذان حديثان صحيحان يستحقان من كل مسلم أن يقف أمامهما مليا ، وأن يعرض حاله ونفسه عليهما ، لينظر صدق محبته للنبي صلى الله عليه وسلم ، وهل بلغ تمامها وكمالها أم لا ؟ ..
شيء مفرح والله هذا الفيض العارم من مشاعر الحب لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، والانتصار له ، والغضب من تلك الحملات الصليبية القديمة المتجددة والتي تتعمد الإساءة إلى مقامه المطهر المكرم . ..
أما بعد فيقول رب العالمين سبحانه {وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى} أيها الإخوة الكرام : ..
الحمد الله {الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالهُدَى وَدِينِ الحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ المُشْرِكُونَ} ..

أساء قصرى إلى رسول رسول الله ورسالته فمزق الله ملكه وقتله ابنه، ومثل ذلك حدث مع صناديد قريش ومن لف لفهم وفعل فعلهم،:::: ..
(( وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ (( الأنفال ( 33 ) ..
رب اشرح لي صدري (25) ويسر لي امري (26) واحلل عقدة من لساني (27) يفقهوا قولي(28) } " سورة طه" ..
سرعة انتشار الإسلام ، والتي أثار غيرة هؤلاء الأعداء سواء كانوا من نصارى أو يهود أو منافقين ، مما جعلهم يخافون من انتشاره الإسلام السريع ليس في الغرب فقط ، بل والخوف أيضا من عودة المسلمين في العالم الإسلامي إلى تمسكهم بدينهم . ..
( ولاتحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار ) آية 42 إبراهيم
..
مما يزيد المؤمن إيماناً و يعظم في نفسه الشعور بعظمة الرب عز وجل و حسن تدبيره , وعظيم لطفه بعباده المؤمنين , ظهور بعض جوانب الحكمة من خلال النتائج المترتبة على بعض الأحداث والتي قد تبدو و للوهلة الأولى أنها شر وبلاء , وخير شاهد على هذا القول هو ( حادثة الافك الأولى ) , فقد قال الله تعلى عنها: ( لاتحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم ) , ونحن لا نشك في أن هذه الحادثة أي ( حادثة الإفك الثانية ) تحمل في طيَّاتها خيرٌ ما . ..
من أغرب وأعجب ما اطلعت عليه جزءا من مقال للدكتور حمزة بن قبلان المزيني والمنشور في جريدة الوطن في عددها الصادر يوم الخميس الثالث من شهر الله المحرم لسنة 1427هـ ، والمعنون بـ (الحكمة في إدارة المعركة) والذي تناول فيه وسائل المقاومة الممكنة التي ينبغي أن تمارس في ظل ما حدث وحصل ، مستعرضا جملة من الأحداث السابقة وكيف تباينت ردود أفعال الأمة اتجاهها ، مثنيا على بعض هذه المواقف والتي حققت المقصود ، وذاما لأخرى .
..
القضية لا تحتاج مزيداً من الشرح..بل تحتاج إلى مزيد من التفاعل الإيجابي .. وكيف لا، وقد تم -وبشكل متعمد- الإساءة لنبينا ورسولنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم!!
..
تداولت الأوساط الإعلامية مؤخرا, خبرا مفاده أن إحدى المجلات الدانمركية المغمورة قد نشرت رسوماً إنتقادية لرسول الله صلى الله عليه و سلم و الغرض منها هو التهكم و السخرية من شخص هذا النبي الكريم صلى الله عليه و سلم إذ صورته هذه الرسومات بأنه رجل أشعث أغبر يأتزر بحزام من المتفجرات الناسفة و من خلفه إمرأتان منتقبتان, و هم إذ يتعمدون بذلك التهكم على شخص نبينا الكريم صلوات ربي عليه و التهكم على ديننا الحنيف متهمين هذا الدين الذي ارتضاه الله للبشر أجمعين بأنه دين إرهاب و ظلم للنساء في المعاملة لكونها تأتي خلف الرجل و للسخرية من النقاب الذي هو لباس المسلمات الذي صانهن و حفظهن من الأذى. ..
الحقيقة أن جوهرة كتاب ابن تيمية هي هذه الجملة المضمخة بكل معاني العزة والاستعلاء بهذا الدين وتوقير نبيه –صلى الله عليه وسلم- في القلوب حيث يقول رحمه الله:
(فإن الكلمة الواحدة من سب النبي -صلى الله عليه وسلم- لا تحتمل بإسلام ألوف من الكفار، ولأن يظهر دين الله ظهورا يمنع أحدا أن ينطق فيه بطعن أحب إلى الله ورسوله من أن يدخل فيه أقوام وهو منتهك مستهان) [الصارم المسلول:ص 505]
هكذا كانت منزلة جناب رسول الله –صلى الله عليه وسلم- في نفوس المسلمين.. ..
دفاعاً في وجه تجديف الزنادقة وعدوانهم على دين الله كان المسلمون يمارسون عملية احتسابية متواضعة بالفتاوى والبيانات والكتابات، ونفحات من الغيرة لله ولدينه، يعذرون بها إلى ربهم وهم يعيشون هذا الزمن الذي عزّ فيه حاكم مسلم ينتصر لله ولكتابه ممن يجدف بحقهما ويأخذ على أيدي الزنادقة ويكف شرهم عن المسلمين ..
نبينا هو محمد صلى الله عليه وسلم؛ الذي أرسل للناس كافة، وللإنس والجن، وبه ختمت الرسالات. ..
ساءنا و الله ما كتب و عرض من الإساءات لأطهر الخلق و أشرفهم رسولنا الحبيب صلى الله عليه و سلم و هذا ليس بجديد على الكافرين فكم استهزؤا من قبل بالرسل و كذبوهم و قتلوهم فانتقم الله منهم أشد انتقام . ..
لا أبالغ إن قلت إن أحداً لم يكن يتوقع قوة الانتصار للنبي المختار صلى الله عليه وسلم ، وسعة دائرته في المجــالات والدول والهيئات، فقد صار الحدث خبراً يومياً في سائر النشرات الإخبارية ، وأصبح حديث المجالس، وانشغل به عموم الناس وخاصتهم. ..

1 2