ركن المعرفة :         الحب .. في ظلال بيت النبوة         زواج الأقارب ليس سببا للأمراض الوراثية         ما بعد الزواج         السعادة الأسرية.. لماذا؟!         الزوج السلبي         أعيدوا نهر العواطف في بيوتكم     ركن الصور :         الاستغفار         حياة القلوب         دعاء         حج مبرور وسعي مشكور         غزة في ظلام         فلسطين كلها لنا     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         أعمال من عملها فله أجر حج وعمرة         ما هي حكمة الله في توزيع الأرزاق في الأرض ؟؟ ولماذا هناك غني وآخر فقير !!         !صديقان في الدنيا .. لكن واحد في الجنة والآخر في النار         خطبة معجزات النبي صلى الله عليه وسلم | د . محمد العريفي         خطبة قصة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها | د. محمد العريفي         لا تحزن شاهد حكمة الله التي نغفل عنها .. مقطع عجييب للشيخ نبيل العوضي    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1042 ]    ( 48% )


[ 555 ]    ( 26% )


[ 560 ]    ( 26% )

إجمالي الأصوت: 2157

http://www.morabt.com/?articles=topic&topic=7351

الاقسام الفرعية
قَنَتَتْ في بيت الله، فلم يُلْهِهَا شيءٌ عن ذِكْر الله؛ فزادها من فضله ورزقها بغير حساب.

..
ولكي تعرف إنساناً لابد أن تعرف عنه ثلاثة أمور مهمة .. ثم تستطيع تقييمه ..( قيمه و مبادئه .. انتماءاته الاجتماعية والفكرية .. تركيبته النفسية ) ..
..
{قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا أَنَا لَكُمْ نَذِيرٌ مُبِينٌ * فَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ * وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ } [الحج 49 - 51 ] .

..

من المناسب جداً أن نبدأ هذه الرحلة الفكرية بتقديم فكرتي حول مفهوم الإبداع الذي أعتبره من منظوري الشخصي أنه مهارة تفكير عالية مسؤولة على امتلاك القدرة على انتاج الأفكار المتميزة والأصيلة أي؛ القابلية على اكتشاف أفكار جديدة وصناعتها بشكل أصيل من خلال إحداث بصمة فريدة بعيدة عن النمطية السائدة. ..
تعتبر اللغة عنوان الهوية في أية أمة، وهي بمثابة العملة النقدية، تروج وتنتشر بقدر ما لهم من استقرار سياسي، وتقدم تقني، ورخاء اقتصادي. ..
عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: قال : { ارحموا ترحموا، واغفروا يغفر لكم، ويل لأقماع القول، ويل للمصرين اللذين يصرون على ما فعلوا وهم يعلمون }. ..
من الطبيعي أن يتعرض الإنسان لقدر معقول من النسيان، ويحدث ذلك في حالة عدم تذكر الأحداث التي وقعت في الماضي البعيد أو مر عليها فترة طويلة من الزمن، ولكنه عندما ينسى الأحداث القريبة جداً، فإن ذلك يعني أن هناك خللا في خلايا الذاكرة التي توجد في النصف الصدغي للمخ، وهي مسؤولة عن تسجيل جميع الأحداث واختزانها في الذاكرة ويقوم الشخص باستدعائها كلما أراد ذلك، وفي هذه الحالة يكون النسيان مرضى. ..
ذكر الشيخ -حفظه الله- سبب كتابته للأبيات فقال: "كنت في القطار بين مراكش والرباط، فانقطع التيار الكهربائي، وأظلمت المقصورة التي كنتُ فيها، فتذكرتُ ظلمة القبر.. وكانت هذه الأبيات التي اختلستُ تدوينها على حاشية كتابٍ كنت أحمله، وعلى ضوء باهت منبعث من هاتفي النقال". ..
".. وهجم جنود الطليان على الأسد الجريح دون أن يعرفوا شخصيته في البداية، وتم القبض عليه وتعرَّف عليه أحد الخونة.." ..
ما رأيك في هذه العبارة "لا يُغنِي حَذَر مِن قَدَر"؟ ..
اليوم.. قد اتسع الخرق، وقل تحصيل العلم من أفواه الرجال، بل ومن الكتب غير المغلوطة، وبعض النقلة للمسائل قد لا يحسن أن يتهجى! ..
العلم الشرعي هو الذي تزكو به النفوس، وتستنير به البصائر وسماه الله نورًا.. ..
الصفا والمروة معلمان من معالم الدين، وشعيرتان من شعائر الله، والطواف بهما من مناسك الحج والعمرة، والطواف بهما هو التردد بينهما تعبدًا لله وتأسيًا برسول الله صلى الله عليه وسلم ..
لا يَظنن ظانٌّ أن المُحاربة لدين الله وأوليائه إنما تكون بالسلاح فقط! بل تكون باللسان كذلك، وبالقلَم كذلك، وبالأفعال والأقوال كذلك.. بل وفي زماننا: قد تحصل المحاربة؛ بخُطبة جُمعة، ومُحاضرةُ جامعة! ..
فطاهر عبدالرحمانوف، ليس سوى شاب روسي مسلم مثقف، يعمل في دار نشر إسلامية في موسكو. وهو متزوج وأب لثلاثة أطفال. وإن كان هذا الشاب كباقي الشباب فإنه يختلف عنهم بأنه أثار انتباه الادعاء العام في موسكو. ..
الإنسان اجتماعي بطَبْعه؛ فهو يأنَس بالناس ويأنسون به، والقضاء على مشكلةِ الزوار بشكلٍ كامل في مثلِ بيئتنا العربية أمرٌ في غاية العُسر؛ لأن أغلبَ الناس لا يتقبَّلون منك الاعتذار عن استقبالهم إذا جاؤوكَ بغيرِ موعد -مثلاً- مع أن اللهَ سبحانه قد ذكَر هذه المسألة الصغيرة في كتابه الكريم، وجعَلها قرآنًا يُتلَى إلى يوم الدِّين؛ فقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ . فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا فِيهَا أَحَدًا فَلَا تَدْخُلُوهَا حَتَّى يُؤْذَنَ لَكُمْ وَإِنْ قِيلَ لَكُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا هُوَ أَزْكَى لَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ} [النور:27-28]. ..
كان محمد بن إسماعيل يتمتع بذاكرة مدهشة، يحفظ ما يسمع من المرة الأولى. قال أحد زملائه في الطلب، كان يذهب معنا إلى مشايخ البصرة وهو غلام فلا يكتب! فلما مضى ستةَ عشر يوماً لُمناه، فقال: أكثرتم علي، فاعرضوا عليّ ما كتبتم، فأخرجناه له، فقرأ الأحاديث التي كتبناها كلّها عن ظهر قلب حتى جعلنا نصحح كتبنا من حفظه!! ..
يقول أحدُ كِبار رجال الأعمال: إن التركيزَ الشديد على هدفٍ معين هو العاملُ الحاسم في النجاح، سواءٌ في أمور المال أم في سواه، ويُضِيف قائلاً: هناك شرطانِ للنجاح المتألِّق: أن تحدِّدَ لنفسِك ما تريدُه بالضبط، وأن تعلَمَ الثَّمنَ الذي يجبُ دفعه، وتكونُ مستعدًّا لدَفْعه. ..
- تذكَّرْ أنك لا تقرَأُ للمتعة، أو لجَمْع المعلوماتِ في المقام الأول، إنما تقرأُ مِن أجل اكتسابِ عادات جيدة جديدة، وتغيير نمطِ حياتك، وهذا يحتاجُ إلى الصبرِ والجُهد والمثابرة. ..
إن من عادة الناجحين أن يقوموا بالأمور التي لا يحب المخفقون القيام بها، وهذا لا يعني بالضرورة أن الناجحين يحبون دائمًا كل ما يفعلون، لكنهم يجعلون مشاعرهم تابعة لقوة إرادتهم لا مسيطرة عليها. ..

1 2 3 4 5