ركن المعرفة :         الحب .. في ظلال بيت النبوة         زواج الأقارب ليس سببا للأمراض الوراثية         ما بعد الزواج         السعادة الأسرية.. لماذا؟!         الزوج السلبي         أعيدوا نهر العواطف في بيوتكم     ركن الصور :         الاستغفار         حياة القلوب         دعاء         حج مبرور وسعي مشكور         غزة في ظلام         فلسطين كلها لنا     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         أعمال من عملها فله أجر حج وعمرة         ما هي حكمة الله في توزيع الأرزاق في الأرض ؟؟ ولماذا هناك غني وآخر فقير !!         !صديقان في الدنيا .. لكن واحد في الجنة والآخر في النار         خطبة معجزات النبي صلى الله عليه وسلم | د . محمد العريفي         خطبة قصة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها | د. محمد العريفي         لا تحزن شاهد حكمة الله التي نغفل عنها .. مقطع عجييب للشيخ نبيل العوضي    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1043 ]    ( 48% )


[ 555 ]    ( 26% )


[ 560 ]    ( 26% )

إجمالي الأصوت: 2158

http://www.morabt.com/?articles=topic&topic=7351

الاقسام الفرعية
لقد خلقنا الإنسان في كبد؛ الكل في اختبار، المهم: الرضا بقضاء الله والثبات والتوبة أولاً بأول في حالة الضعف والوقوع في خطأ. وفي النهاية المؤمن بين أجرين إما أجر الصبر على البلاء، أو الشكر في السراء، والله المستعان.
..
موقف إيماني ناصع مشرف يتضمن استعلاء المؤمن بكلمة الله ونصر ..

آية 2
{وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ ..
هكذا ينبغي أن يكون لسان حال المؤمن، هكذا ينبغي أن يكون تمسكه بالحق، هكذا ينبغي أن يكون اعتقاده في حكم الله وأمره. ..
إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ
أبو الهيثم محمد درويش

لا تنبهر بقوة ظالم أو بطش طاغية 

فالخسارة مآله وإن طال به الأمد 

لا يفلح ظالم مهما بلغت قوته و مهما كان إجرامه 

ومن أظلم الظلم أن يفتري الكذب على الله أويكذب بآياته ويحارب ..
الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ

أبو الهيثم محمد درويش


ذكر ربنا سبحانه صنف من أهل الكتاب رسخوا في العلم واستقر الإيمان في قلوبهم فكان الامتداد الطبيعي لإيمانهم الراسخ هو الإيمان بخاتم الرسل وخاتم الكتب والدخول في الإسلام.كان منهم في عهد الرسول ..
إن القرآن الكريم يطرح بوضوح التميز الذي تقوم به حركة التاريخ بمتغيراته وتنوع وقائعه وأحداثه، ويرسم حالة التوازن بين الروح المادة. ..
ما نفسكش تحجزلك مكان في جنة الفردوس؟!
-هكذا بلطف كانت تسأل من قررت أن تدعوه لقربتها المفضلة... الصدقة
كانت لا تكل ولا تمل أبدا في هذا الشأن..
..
جاء في كتاب: (المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية) لابن حجر العسقلاني رحمه الله وبرقم 4009 و4010 قال:

"وَقَالَ أَبُو يَعْلَى: حَدَّثَنَا سُرَيْجٌ، ثنا يَحْي بَن ُزَكَرِيَّا، حَدَّثَنِي إِسْمَاعِيلُ، عَن ْقَيْسٍ، قَالَ: قَالَ خَالِدُبْنُ الْوَلِيد ِرَضِيَ الله عَنْه: لَقَد ْمَنَعَنِي كَثِيرًا مِنَ القراءة الْجِهَادُ فِي سبيل الله تعالى". ..
جاء سائل إلى أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها فلم تجد في البيت شيئًا تعطيه إياه، فكان أمامها طبق به عنب؛ فأمرت خادمها أن يعطيه حبة من عنب، فرأت الخادم يتعجب، فقالت له: "أتعلم كم فيها من ذرة؟". ..
من عظيم فضل الله على الناس وهم لا يشعرون، ألا يجدوا من السَّعة والمال والأرزاق؛ ما يَعصون به ربَّهم. كما قال سبحانه: {وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ}، فيُضيّق على من يشاء لعِلمه سبحانه أن مِثله لو أُعطي لفسَد حالُه، وتغيّر قلبُه، وأسرف على نفسه في جنب الله. ..
من المؤثرات الشديدة على الجماهير الغافلة والمجتمعات التي يتفشى فيها الجهل، تلك المؤثرات العصبية والثقافة الغوغائية التي يفتعلها المنافقون، وخاصة بعدما امتلكوا أبواق الإعلام، أو على الأقل أفسحت لهم المساحات الواسعة في الإعلام الممول صهيونيًا، منطلقين من شكهم في الثوابت وعداوتهم للشريعة، وحقدهم الدفين على كل مؤمن واضح صريح الإيمان، وهنا ننصح بالعودة للشرب الأول لننظر كيف ضرب القرآن الأمثال لهذه الحالات العفنة.. ..
إن وقفة اليوم مع دروس عظيمة في الإدارة من نملة، ربما تكون مستغربةً من الكثيرين أو البعض؛ فكيف يمكن للإنسان بكل ما وهبه الله من علم وعقل وحضارة أن يتعلم دروسا من نملة، وأي دروس؟ إنها توصف بأنها دروس عظيمة، وفي الإدارة...!! ..
إن القرآن كلام الله الذي أنزله ليعمل به ويكون منهاج حياة للناس، ولا شك أن قراءة القرآن قربة وطاعة من أحب الطاعات إلى الله، لكن مما لا شك فيه أيضا أن القراءة بغير فهم ولا تدبر ليست هي المقصودة، بل المقصود الأكبر أن يقوم القارئ بتحديق ناظر قلبه إلى معاني القرآن وجمع الفكر على تدبره وتعقله، وإجالة الخاطر في أسراره وحِكَمه. ..
قد تكون قدرة العين على التمييز منقوصة من حيث الكفاءة أو الخبرة وبالتالي يفسد حكمها على الأشياء وتصوراتها للوقائع، فتراه يحكم على (الفالصو) بأنه ذهب لمجرد قشرة ذهبية تم طلاؤه بها، لتكون حائلاً بين المادة الرخيصة القابعة تحت القشرة، وبين العين التي تفتقر إلى الحدة الكافية أو العلم والخبرة اللازمين للحكم الصحيح على ذلك المعدن، وملاحظة الفارق بين المزيف والحقيقي ..
على أنه ينبغي التنبيه من خلال الاستعراض لمظاهر قوة جبريل -عليه السلام- الخلقية إلى أن هذه الخلقة العظيمة التي هيأه الله -تعالى ذكره- بها، تحمل في طياتها تهيئته بحمل الأجهزة التكوينية المناسبة لحفظ كلام الجبار عز وجل عند استماعه، ثم نقله له كما هو إلى النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- بالسرعة المطلوبة في الوقت المعين. ..
لقد جعل الله تعالى القرآن ميسرًا لمن أراد حفظه وفهمه. ..
فصرفوا ما يجب أن يُصرف لله وحده إلى أوثانهم المزعومة، أما مشركو زماننا فقد كانت لهم أوثان من بشر أو عقائد أو مبادئ باطلة ما أنزل الله بها من سلطان، فصرفوا أسباب المحبة والتعلق والبذل والتضحيات لغيره تعالى، وصرفوا أشكال المحبة من توكل وخوف ورجاء بالمخلوقين دون الخالق، فضلوا وأضلوا ! ..
يا لله! يا للمرتقى العالي. ويا للأدب الكامل. الذي يأخذ الله به أصحاب هذه الدعوة. في شخص رسوله الكريم. وإنه لأمر شاق على النفس البشرية. أمر يحتاج إلى الصبر على أشواق القلب البشري العنيفة. لعله من أجل هذا كان التوجيه إلى الصبر في هذا الموضع من السورة. فلم يكن هذا تكرارا للأمر الذي سبق فيها. إنما كان توجيها إلى صبر من لون جديد. ربما كان أشق من الصبر على الإيذاء والكبر والتكذيب؟! ..
واستمر اللطيف في لطفة بإقالة عثرة آدم وزوجه وستر عيبهما {يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ} [الأعراف: 26] ولباس التقوى خير ما أنعم به على بني آدم، وهو مجمع فضائل النفس البشرية كلها؛ فالتقوى ماحية للذنوب ساترة للعيوب مرققة للقلوب ومفضية إلى رضا علام الغيوب. ..

1 2 3 4