ركن المعرفة :         العقارب الصديقة تنظم يوم صغارنا         مجتمع الضحايا!         صحة العقيدة وجماعية العمل.. ضرورة لتكوين شخصية الطفل المسلم         من كان له طفل فليتصابى له         قبل بدء الدراسة.. صححي أخطاء الإجازة         البنت مثل الولد .. شعار نطلقه ولا نطبقه     ركن الصور :         كل معروف صدقة         سبحان الله وبحمده         ذو الحجة         مكفرات الخطايا         واغنني عمن سواك         قيام الليل والذنوب     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         حاجات لو عملتها في العشر الأواخر هتبقى إنسان تاني | أمير منير         رجل أراد أن يصعد إلى السماء ليشاهد الله .. انظر كيف فعل الله به         جدال بين مؤمن وكافر ، أنزل الله هذه الآيات ليحكم بينهم         لا تقدموا بين يدي الله ورسوله !         قصة المرأة الغريبة التي جعلها الله مثالا في القرآن         إذا دخل أهل الجنة ماذا يجدون أمامهم    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1064 ]    ( 49% )


[ 555 ]    ( 25% )


[ 561 ]    ( 26% )

إجمالي الأصوت: 2180

مليونية اللون الأبيض
شبكة المرابط الاسلامية - - السبت 27 / 10 / 2012 - 07:48 مساءً
مليونية اللون الأبيض



بينما الناس يتهافتون على مليونيات في الميادين المختلفة ... الليبراليون يتهافتون ويتجمعون تنحية لقانون الله وشريعته، والعلمانيون يتهافتون إبعاداَ لسنة رسول الله صلى الله عليه و سلم ومنهاجه، والنفعيون يتنادون بحثاً عن مصالح ذاتية، والحزبيون يتلاقون بحثاً عن نصره حزبهم وجماعتهم ...

وبينما كل واحد من هؤلاء يلبس ألوان تميز رغبته ويكتب شعاراً يعلن فيه عن هدفه ... لكن هناك وفي البقعة المباركة يتنادى اللون الأبيض ويتهافت النقاء ويتلاقى الثلج والبرد ويجتمع الصادقون في لون واحد نرتجيه، لون واحد نتوحد فيه هو لون البياض .

قلوبهم بيضاء، و ثيابهم بيضاء، و أعمالهم بيضاء، يغسلهم الماء الأبيض، و توحدهم الكلمة النورانية المشعة "لبيك اللهم لبيك" إلى مليونية متفردة لا يجمعها وطن و لا تنتمي إلي جنسية و لا تحتمي إلى وطنية أو قومية، إنما انتماؤهم إلى "لا إله إلا الله"، و اجتماعهم على "لبيك يا الله" .

إنها المليونية الحقيقية حيث تعلو الأهداف فوق المنافع الشخصية إلي الإصلاح العام وخير العالمين، شعارهم "إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت، وما توفيقي إلا بالله".

أهدافهم الطهارة و المغفرة، والخروج من دنس السنين قاصيدن رضاه سبحانه، لا فرق بين الغني و الفقير، ولا تمايز بين القائد و المقود، ولا أعجمي ولا عربي، ولا فرق بين الأبيض و الأسود .

الوجوه كلها توجهت بالخشوع و الإذلال و الانقياد و التسليم حتى تلونت بلون ثيابهم فصارت كلها بيضاء، الكل سواء فأكرمهم أتقاهم، وأفضلهم أكثرهم خشية، و أعلاهم أكثرهم نقاء، و أسماهم أخلصهم عبادة .

إنها ثورة حقيقية و مليونية معبرة عن تلك القناعات، ثورة علي سبيل الشيطان و أوليائه و أتباعه و أنصاره .

ثورة على انحرافات النفس البشرية و هواها، ثورة على الدنس من كل نوع و من كل شكل، ثورة التوحيد ضد الشرك و أهله، و ضد الظلم وأهله، و ضد الذنب و أهله، قائدها هو النبي الأكرم صلي الله عليه و سلم، ومنهاجها كتاب الله و سنة نبيه صلى الله عليه و سلم، و سبيلها سبيل المؤمنين .

تهفوا إليهم أرواحنا من كل حدب و صوب، و ترتجف بتلبيتهم قلوبنا إذ تهوي إلي البيت العتيق، و تطير إليهم نفوسنا شوقاَ و رجاءَ أن تلحق بذات الركب العظيم .

ركب تعانق فيه المتخاصمون وتسامحوا فيما بينهم، و هدأ فيه الغاضبون، ركب حفته الملائكة من كل جانب، و نزلت عليهم السكينة عندما ارتفعت صيحاتهم للتلبية و التكبير، تتزلزل الأرض من تحت أقدامهم بسماع لبيك اللهم لبيك .. لبيك لا شريك لك لبيك.

مليونية ارتفعت أياديهم فيها و أكفهم إلي السماء متذللين متوسلين للخالق أن يقبلهم، و ذرفت دموعهم راجين النجاة، فهنيئاَ لهم بتلك النفحات .

ذلك الركب ترك الدنيا و ملذاتها و تجرد و ترك الديار و الأوطان و الأهل و الأولاد وضحي بالغالي و النفيس، آملاَ الحج المبرور و الذنب المغفور .

مليونية بات أصحابها يحلمون سنين بتحقيقها، يدخرون لها مما يحبون، ويؤثرونها على محبات النفس والولد، فلما علم الله صدق نواياهم و بذل عزائمهم كانت هديته سبحانه هي الترجمة الفعلية لصيحاتهم وتلبيتهم و مرافقتهم موكب الحجيج .

هذه قلوبنا ستظل ترتجف و نحن في بيوتنا و أرواحنا تلاحقهم في مناسكهم، لكننا نرسل إليهم رسائلنا بألا ينسونا بدعائهم، و نرفع أكفنا إلى الإله بأن يبلغنا منازلهم و أن يجمع بهم نوايا كل من سعى للحاق بهذا الركب و تعثرت دابته و حال القدر بينه و بينهم .

فلنشاركهم بالعمل الصالح في هذه العشر، فقد وصي النبي صلي الله عليه و سلم حيث قال: «ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام»، فقالوا: "يا رسول الله و لا الجهاد في سبيل الله"، قال: «و لا الجهاد في سبيل لله إلا رجل خرج بنفسه و ماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء» [رواه البخاري].

و لنحمد الله تعالى كثيراَ، و نسبحه بكراَ و أصيلاَ، ولنشارك الحجيج في هذه الأيام المباركة التي بها يوم عرفة حيث يدنو الله فيه من خلقه ثم يباهي بأهل الموقف ملائكة السماء، فما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبيداَ من النار من يوم عرفة، و بمشاركة صيام غير الحجيج لكفارة سنتين، سنة ماضية و سنة قادمة .

إن هذه العشر منحة ربانية لمن لم يدرك ماأراد من الصالحات في شهر رمضان، و هي العزاء لمن فرط في رمضان، فعسانا أن ندرك ما بقي منها و لا نضيعها .

فلنشارك مليونية الحجيج المليونية البيضاء .... لننظف قلوبنا من كل شائبة، و لنتسامح و نتصافح بعضنا البعض، و لنترك التخاصم و الفرقة، و لنتحد على البر و التقوى، و لنجاهد أنفسنا على ترك المعاصي و الذنوب، و نجاهدها أيضاَ و نعلمها الصبر على طاعة الإله، و لنكثر من استغفارنا و توبتنا و لنعقد في صدورنا التوبة النصوح، حتى ترتدي قلوبنا ثيابها البيضاء، و تكون نبضاتها ... لبيك اللهم لبيك.


أميمة الجابر

.................................
المصدر: موقع المسلم

زيارات تعليقات
تقييمات : [1]
# #
عرض الردود