ركن المعرفة :         لا يشير أحدكم على أخيه بالسلاح         اتّق المحارم تكن أعبد الناس         استوصوا بالنساء خيرا         اتقوا النار ولو بشق تمرة         أعطوا الأجير أجره قبل أن يجف عرقه         أفشوا السلام وأطعموا الطعام     ركن الصور :         سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم         المولد النبوي         التوبة         وصية الخليل         كل معروف صدقة         سبحان الله وبحمده     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         حاجة تعملها قبل ما تنام تحفظك في نومك وبعد صحيانك وتخلي نهارك كله خير         حاجات لو عملتها في العشر الأواخر هتبقى إنسان تاني | أمير منير         رجل أراد أن يصعد إلى السماء ليشاهد الله .. انظر كيف فعل الله به         جدال بين مؤمن وكافر ، أنزل الله هذه الآيات ليحكم بينهم         لا تقدموا بين يدي الله ورسوله !         قصة المرأة الغريبة التي جعلها الله مثالا في القرآن    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1093 ]    ( 49% )


[ 555 ]    ( 25% )


[ 562 ]    ( 25% )

إجمالي الأصوت: 2210

https://t.me/almorabt

https://chat.whatsapp.com/CL3TANZ8mMa000Zpb3wQPr

قصة حقيقية عن حب الأم وتضحيتها
شبكة المرابط الاسلامية - - الخميس 14 / 03 / 2013 - 04:04 مساءً
قصة حقيقية عن حب الأم وتضحيتها


بعد إنتهاء الزلزال، عندما وصل رجال الإنقاذ لإنقاد منزل امرأة شابة رأوا جسدها الميت من خلال الشقوق، ولكن وضع جسمها كان غريب، فهي راكعة على ركبتيها وكأنها شخص يسجد، فجسدها كان يميل إلى الأمام، ويديها تمسك وقد انهار المنزل عليها، وسحق ظهرها ورأسها، مع وجود صعوبات وضع قائد الفريق المنقذ يده عبر فجوة ضيقة في الجدار للوصول لجسم المرأة، كان يأمل أن هذه المرأة قد تكون لا تزال على قيد الحياة، ومع ذلك أوضح جسمها البارد أنها قد ماتت بلا شك.

غادر أعضاء الفريق هذا المنزل، وكانوا في طريقهم للبحث في منزل آخر مجاور، ولسبب ما أحس قائد الفريق بضرورة ملحة للعودة إلى المنزل المنهار حيث المرأة الميتة مرة أخرى، وهي ساجدة للأسفل، أدخل رأسه من خلال الشقوق الضيقة للبحث في مساحة صغيرة تحت الجثة الهامدة، وفجأة صرخ طفل! هناك طفل!

عمل الفريق بأكمله معا بعناية، أزالوا أكوام من الدمار حول المرأة الميتة، كان هناك صبي عمره 3 أشهر قليلة ملفوفًا في بطانية تحت جثة والدته، من الواضح أن المرأة قامت بتضحية من أجل إنقاذ ابنها، عندما بدأ بيتها بالسقوط، جعلت جسدها غطاء لحماية ابنها وظلت معه حتى ماتت.

كان الصبي الصغير لا يزال نائما عندما وصل قائد الفريق وحمله.
جاء طبيب بسرعة لفحص الصبي الصغير بعد أن فتح الغطاء، ورأى أن هاتف محمول داخل البطانية.
كان هناك نص الرسالة التي تظهر على الشاشة، تقول: "إذا كنت تستطيع البقاء على قيد الحياة، يجب أن تتذكر أنني أحبك".

بكى أعضاء الفريق عند قراءة الرسالة: "إذا كنت تستطيع البقاء على قيد الحياة، يجب أن تتذكر أنني أحبك".
وهذا هو حب الأم لطفلها.

....................................................
المصدر: صفحة ابدأ معنا - فيس بوك

زيارات تعليقات
تقييمات : [1]
# #
عرض الردود