ركن المعرفة :         الحوار مع الأبناء ضرورة         ابني يكذب!         8 أخطاء تربوية يجب تجنبها         كيف نتعامل مع الطفل العدواني ؟         حتى لا يكون طفلك إمّعة !!!         الأم ترضع وليدها خلقه ولغته !!     ركن الصور :         المولد النبوي         التوبة         وصية الخليل         كل معروف صدقة         سبحان الله وبحمده         ذو الحجة     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         حاجات لو عملتها في العشر الأواخر هتبقى إنسان تاني | أمير منير         رجل أراد أن يصعد إلى السماء ليشاهد الله .. انظر كيف فعل الله به         جدال بين مؤمن وكافر ، أنزل الله هذه الآيات ليحكم بينهم         لا تقدموا بين يدي الله ورسوله !         قصة المرأة الغريبة التي جعلها الله مثالا في القرآن         إذا دخل أهل الجنة ماذا يجدون أمامهم    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1067 ]    ( 49% )


[ 555 ]    ( 25% )


[ 561 ]    ( 26% )

إجمالي الأصوت: 2183

تحدي الإله أغرق تيتانيك
شبكة المرابط الاسلامية - - الإثنين 16 / 09 / 2013 - 07:33 مساءً
تحدي الإله أغرق تيتانيك


اليوم تمر الذكرى 101 على غرق السفينة الأشهر (تيتانيك)، التي بناها البشر على أفضل ما يكون عليه الإنجاز البشري، فالطول الكلي للسفينة131ر 269 مترا، والعرض 201ر 28 مترا، العمق 171ر 18 مترا، القدرة
المحركة الكلية 46000 حصان، السعة الإجمالية لعدد الركاب على سطح السفينة 2435 راكب، وعدد أفراد الطاقم 885 فردا.

لقد تم تصميم السفينة وفقا لنظرية السفينة التي لن تغرق، وتم تطبيق نظريات حسابات الطفو، ودراسة وتحديد المسافات بين القواطع السدودة للمياه، والذي ينتح عنه طول السماح للعنبر والذي إذا ما غرق هذا الطول من السفينة، فإن الطفو الاحتياطي لها سيقاوم عملية الغرق الكلي للسفينة، إلا أن الله أراد لهذه السفينة على الرغم من كافة الاحتياطات الحسابية وأعمال التصاميم الهندسية أن يغرقها في رحلتها الأولى.

الغرابة في حادث غرق هذه السفينة العملاقة، ليس فقط لكونه الحادث الذي أسفر عن غرق أضخم سفينة ركاب آنذاك، وغرق معظم ركابها، ولكن الغرابة في إيجاد تفسير منطقي لحدوث الحادث، إذ كان يعتقد فيما مضى أن أسباب الحادث هو ارتطام السفينة بأحد الجبال الجليدية، مما أحدث صوتا مدويا أدى إلى انشطار السفينة وغرقها بعد مدة قصيرة، بينما تبين حديثا وبعد تحديد موقع غرق التيتانيك، باستخدام معدات حديثة وتقنيات الأقمار الصناعية، من أن أقرب جبل من الجبال الجليدية يبعد قرابة ثمانية أميال بحرية (الميل البحري يساوي 85ر 1 كيلومترا تقريبا)، بمعنى آخر أن سبب الغرق صار لغزا علمياً، وما أن توصل الإنسان إلى صنع إنسان آلي يمكنه الغوص في أعماق المحيط، ويمكن توجيهه عن طريق جهاز خاص من بعيد أعلى سطح المياه، وبعد أن تم تزويده بمعدات قطع الحديد، حتى تمكن من أخذ عينات من أجزاء معينة من بدن السفينة الغارق، وتم تحليلها وإجراء التجارب عليها في المختبرات، فاتضح لهم في استجلاء أن أسباب الغرق لم تكن كما كان يتصور الناس آنذاك، بارتطامها بجبل من الجليد، بل إن السبب الحقيقي يكمن في حدوث تغيرات فلزية في معدن المادة المصنع منها بدن السفينة، وتحول جزيئات المعدن من حالة الممطولية والجساءة العالية إلى مرحلة الهشاشة الفجائية، والتي أفقدت المادة لحظيا متانتها، وأن هذا التحول يصحبه صوت مدوي يشبه صوت الارتطام.

أتدرون لماذا هذا الغرق العجيب والفريد من نوعه؟
لأن البشر تحدوا الخالق، تحدوا الإله، وشعروا بالفخر والزهو بعد بناء هذه السفينة العملاقة، فقرر صانعو السفينة أن يكتبوا على جانبي السفينة هذه العبارة بالبنط العريض: "الله لا يقدر على إغراقها" تحديا لله عز وجل.

فأغرقها المولى جل وعلا في أول رحلة لها، بقدرته جل وعلا، وصدق الله عز وجل عندما قال: {إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنْ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا أَخَذَتْ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [يونس:24].


صفحة شريف عبد العزيز الزهيري على فيسبوك

...............................
المصدر : طريق الإسلام

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
# #
عرض الردود