ركن المعرفة :         كُتِبت له براءتان         من صام يوما في سبيل الله..         لا تقولوا: خيبة الدهر         إذا همّ أحدكم بالأمر فليركع ركعتين..         اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم         لا يشير أحدكم على أخيه بالسلاح     ركن الصور :         سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم         المولد النبوي         التوبة         وصية الخليل         كل معروف صدقة         سبحان الله وبحمده     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         حاجة تعملها قبل ما تنام تحفظك في نومك وبعد صحيانك وتخلي نهارك كله خير         حاجات لو عملتها في العشر الأواخر هتبقى إنسان تاني | أمير منير         رجل أراد أن يصعد إلى السماء ليشاهد الله .. انظر كيف فعل الله به         جدال بين مؤمن وكافر ، أنزل الله هذه الآيات ليحكم بينهم         لا تقدموا بين يدي الله ورسوله !         قصة المرأة الغريبة التي جعلها الله مثالا في القرآن    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1093 ]    ( 49% )


[ 555 ]    ( 25% )


[ 562 ]    ( 25% )

إجمالي الأصوت: 2210

https://t.me/almorabt

https://chat.whatsapp.com/CL3TANZ8mMa000Zpb3wQPr

خاطرة وومضة: مثل النحلة
شبكة المرابط الاسلامية - - الخميس 15 / 01 / 2015 - 10:35 مساءً
 خاطرة وومضة: مثل النحلة
سارة بنت محمد حسن




قال النبي صلى الله عليه وسلم: «مَثَلُ المؤمنِ مَثَلُ النَّحلةِ» (حسنه الألباني في صحيح الجامع:5746).

فما وجه الشبه؟
«إن أكلت طيِّبًا»: يختار المؤمن من الأقوال أحسنها ويعمل بها -ينزه سمعه عن الفحش- يغض بصره فلا يطلق نظره باشتهاء ما في أيدي الآخرين.. وغير ذلك من طيب المدخلات عبر الجوارح إلى القلب..

«وإن وَضعَتْ وضعتْ طَيِّبًا»: يعني لا يتكلم إلا بالكلمة الطيبة يقول خيرا أو يصمت، إذا تكلم يقول القول في موضعه وينثر فوائده في كل حرف كلامه، منزه عن اللغو وما يماثله..

إذا مشى تخير طيب المكان في سيره وقصده، وإذا جلس كان مجلسه ذكرًا، أو لا يخلو من نية حسنة..
بل إن ما يمر في قلبه لا يقبل منه إلا الطيب، فمخرجات قلبه وجوارجه موزونة بالشرع، وما وُزن بالشرع فهو طيب.

«وإن وقعتْ على عودٍ نَخِرٍ لم تَكسِرْه»: خفيف ظريف لطيف القول والفعل، لا يتدخل فيما لا يعنيه ولا يسأل عما لا ينفعه في آخرته، حيثما وُجد فوجوده معطَّر، وإذا غاب لم يفقتد في مأثم أو مغرم ولا يفقده إلا المستشرفون لمن يذكرهم بالله، هذا وجه الشبه بحسب الحديث.

لكن بعض الناس يتشبهون بالنحل في أمر غير مطلوب ولا محبوب: (زنانة) فتجد هؤلاء فيهم من الإلحاح والثقل والصخب ما ينفر، (ثقيلة الروح) إذا دخل مكانًا أخلاه الناس رعبًا من هجمته، إذا لدغت أوجعت وتركت أثرًا لأيام، فتجد من الناس من إذا تكلم أوجع وآذى وتحرى جرح غيره..

وقد يؤذي نفسه مثل النحلة إذا لدغت قيل (تموت)، فهو يميت قلبه ولكن لا يبالي في سبيل إيذاء الآخرين، والانتقام لنفسه وشفاء غيظه بحق وبغير حق، كن كالنحلة فيما فيها من خير، ولا تكن كالنحلة فيما يخشاه الناس منها..

وإياك أن يقال: "يا نحل لا تلدغنا.. ولا نريد منك العسل"!
المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام


  

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
# #
عرض الردود