ركن المعرفة :         لا يشير أحدكم على أخيه بالسلاح         اتّق المحارم تكن أعبد الناس         استوصوا بالنساء خيرا         اتقوا النار ولو بشق تمرة         أعطوا الأجير أجره قبل أن يجف عرقه         أفشوا السلام وأطعموا الطعام     ركن الصور :         سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم         المولد النبوي         التوبة         وصية الخليل         كل معروف صدقة         سبحان الله وبحمده     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         حاجة تعملها قبل ما تنام تحفظك في نومك وبعد صحيانك وتخلي نهارك كله خير         حاجات لو عملتها في العشر الأواخر هتبقى إنسان تاني | أمير منير         رجل أراد أن يصعد إلى السماء ليشاهد الله .. انظر كيف فعل الله به         جدال بين مؤمن وكافر ، أنزل الله هذه الآيات ليحكم بينهم         لا تقدموا بين يدي الله ورسوله !         قصة المرأة الغريبة التي جعلها الله مثالا في القرآن    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1093 ]    ( 49% )


[ 555 ]    ( 25% )


[ 562 ]    ( 25% )

إجمالي الأصوت: 2210

https://t.me/almorabt

https://chat.whatsapp.com/CL3TANZ8mMa000Zpb3wQPr

حسن الظن بالله تعالى والثقة بنصره
شبكة المرابط الاسلامية - - الجمعة 13 / 02 / 2015 - 11:55 مساءً
حسن الظن بالله تعالى والثقة بنصره



بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين.

إنًّ حسن الظن بالله تعالى والثقة بنصره من ثمار صدق التوكل على الله تعالى، فمهما طال الزمن، وعظمت المصائب، فإن ثقة الداعية بالله وبوعده الذي لا يتخلف، تبعث همته، وتقوي نشاطه، وتنبهه إلى انتهاز كل فرصة مناسبة للدعوة مدفوعًا بقوة مردها إلى الطمأنينة إلى الحق، وحسن الظن بالله تعالى، فلا بد من يوم يتغلب فيه الحق على الباطل، فدولة الباطل مؤقتة مضمحلة لا ثبات لها، والنصر والغلبة لأنصار الحق ما داموا معتصمين به[1].

وأقرب مثال على ذلك النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام، فلم يثن عزمهم عن الدعوة يومًا عناد أهل مكة، ومحاربتهم لهم، بل استمسكوا بالحق وصبروا على الأذى، وتحملوا الكثير في سبيل الدعوة، مع رضاهم التام بحكم الله تعالى ويقينهم بنصره، فكان لهم في نهاية الأمر الظفر والنصر، وتحقق موعود الله تعالى لهم {لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا . هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا} [الفتح:27-28].

فصدق وعد الله تعالى وكان صلح الحديبية فتحًا مؤدياً إلى ظهور الدين وغلبته على الكفار بفتح مكة.

إن تنشئة الإيمان القوي في نفس الداعية يستلزم منه سلوك طريق واحد، وهو الإيمان بالله وحده ربًّا وإلهاً، وتطهير قلبه من شوائب الشرك، فيكون في عبادة مخلصة صادقة، كما يستلزم تعلقاً خالصاً به تعالى، وتفويضاً وتوكلاً صادقاً عليه، ولتقوية هذه الصلة طريقان:

1. طريق الفهم والتفكر بدراسة القرآن الكريم والسنة المطهرة وتدبرهما، وهذا الطريق الفكري لا يؤتي ثماره إلا حين يستند ويعتضد بالطريق الآخر وهو:
2؟ طريق العمل والعبادة، وهو الطاعة المخلصة لله والعمل بكل ما أمر به، والتعبد له تعالى بكل ما يحب من أنواع العبادات[2].

وهذا النبي صلى الله عليه وسلم لا ينفك عن التقرب لله تعالى بما يحب، فتراه تاليا القرآن متخشعا لله تعالى حتى وهو في أوج قمة النصر، فيتلو سورة الفتح شاكراً لله تعالى، ويتمثل العبودية التامة له، ويستمد منه العون والتأييد فيصلي ثمان ركعات حمداً له وشكراً.

هند بنت مصطفى شريفي
------------

[1] (بتصرف، هداية المرشدين إلى طرق الوعظ والخطابة ص [103]).
[2] (بتصرف، تذكرة دعاة الإسلام: أبو الأعلى المودودي ص [67-74]، المكتب الإسلامي بيروت ودمشق، ط:2، 1395هـ).


    المصدر: موقع الألوكة

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
# #
عرض الردود