ركن المعرفة :         كُتِبت له براءتان         من صام يوما في سبيل الله..         لا تقولوا: خيبة الدهر         إذا همّ أحدكم بالأمر فليركع ركعتين..         اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم         لا يشير أحدكم على أخيه بالسلاح     ركن الصور :         سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم         المولد النبوي         التوبة         وصية الخليل         كل معروف صدقة         سبحان الله وبحمده     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         حاجة تعملها قبل ما تنام تحفظك في نومك وبعد صحيانك وتخلي نهارك كله خير         حاجات لو عملتها في العشر الأواخر هتبقى إنسان تاني | أمير منير         رجل أراد أن يصعد إلى السماء ليشاهد الله .. انظر كيف فعل الله به         جدال بين مؤمن وكافر ، أنزل الله هذه الآيات ليحكم بينهم         لا تقدموا بين يدي الله ورسوله !         قصة المرأة الغريبة التي جعلها الله مثالا في القرآن    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1093 ]    ( 49% )


[ 555 ]    ( 25% )


[ 562 ]    ( 25% )

إجمالي الأصوت: 2210

https://t.me/almorabt

https://chat.whatsapp.com/CL3TANZ8mMa000Zpb3wQPr

طرق الأحذية!
شبكة المرابط الاسلامية - - الثلاثاء 24 / 02 / 2015 - 12:50 صباحاً
طرق الأحذية!
صفية الودغيري



-1-
اشْتكــت الأرضُ السَّليبــة من طَرْقِ الأحذية
مـا أطول المَسير في صحراءَ جرْداء بلا زادٍ ولا قافلــة
والقيظُ اشتدُّ حرُّه لا يــدَّري منــه الشَّيْب
المُشْتعِل فــي الــرَّأس كالعشــبِ هاجَ نضــارُه
ثـــم أَنْهكَــهُ الخريــف وعثَّــهُ الشَّــوك
والزَّفــراتُ تهتزُّ في الصَّدرِ لاهِثَة
تلْفِظُ أَنْفاسَهــا في مداها البعيد
والعيـــنُ في منْفاها دامِعَة
تسقـــي الرُّفــاتَ سيـــولاً جاريــــة

-2-
لا شيءَ يعيـــــدُ للـــذَّاكرة هَمْسَ السَّواقي
وخريرَ المـاء إلا قطرات نَدِيَّـة
في لحظــات توقِــظُ أشــواقَ الــورد
تحْضـنُ نبضـاتِ القلـب
فيتدفَّقُ هطَلُ الحَنيـن

-3-
لا شيء يمسَحُ تجاعيــدَ الوجــه
والنُّــدوبُ متوقِّحَـــة وأوجاعُ السِّنيـن غائِــرة
لا شيء يرتِّق نزفَ الجُرْحِ القديم إلا دِهـــان الــورد
يشْرقُ بهِــيَّ الحُسْــن يسيلُ صافيًا من النَّبــع
ومن عِرْقِ النُّورِ يتوهَّــج يسْكــبُ أريــجَ العطــــر
فتعود البسمــة تلــفُّ الجسَــد الحانــي
بكســــاءِ الأرض وتوقِظُ التَّاريخَ المنْسِي
وتجْتَثُّ الأَنْقاض فينْبعِث الدِّفْء مٌزْهِرَ الخَد

-4-
ما زالَ طَرْقُ الأحْذِية يلـــفُّ المـــدار
وسُعــارُ الخـــوف يشعِــلُ فتيــلَ المُهَــج
يصْهرُ النَّبضات الخَرْساء
فتتوعَّـــد وهــي تُساقُ للمــوت
وتتزيَّن الأرض السَّليبة من جديد
بخِضابِ الفتُوَّةِ والشَّبــاب

ويعــودُ الرَّبيع كمــا كــان يغْــزِل خيــوطَ الشمــس
فتتفتَّـقُ منه حمـرةُ الدَّم
وتعــــودُ الأمانـــي إلى عشِّها المدَلَّل
تنصِـــت للأحــلام ولطقطقاتِ الحطب
وتنفُــضُ الغبــارَ والقِـش عـن أديــمِ الأرض
فتغــرِّد النبضــات على غصن القلب


زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
# #
عرض الردود