ركن المعرفة :         الحب .. في ظلال بيت النبوة         زواج الأقارب ليس سببا للأمراض الوراثية         ما بعد الزواج         السعادة الأسرية.. لماذا؟!         الزوج السلبي         أعيدوا نهر العواطف في بيوتكم     ركن الصور :         مناجاة         الاستغفار         حياة القلوب         دعاء         حج مبرور وسعي مشكور         غزة في ظلام     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         أعمال من عملها فله أجر حج وعمرة         ما هي حكمة الله في توزيع الأرزاق في الأرض ؟؟ ولماذا هناك غني وآخر فقير !!         !صديقان في الدنيا .. لكن واحد في الجنة والآخر في النار         خطبة معجزات النبي صلى الله عليه وسلم | د . محمد العريفي         خطبة قصة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها | د. محمد العريفي         لا تحزن شاهد حكمة الله التي نغفل عنها .. مقطع عجييب للشيخ نبيل العوضي    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1043 ]    ( 48% )


[ 555 ]    ( 26% )


[ 560 ]    ( 26% )

إجمالي الأصوت: 2158

http://www.morabt.com/?articles=topic&topic=7351

هل مطالب النسويات تتماشى مع مطالب المرأة المسلمة (الحجاب أنموذجًا)
شبكة المرابط الاسلامية - - الأحد 15 / 03 / 2015 - 10:01 مساءً

 هل مطالب النسويات تتماشى مع مطالب المرأة المسلمة (الحجاب أنموذجًا)
إبراهيم بيدون


دائمًا ما يقابلك العلماني أو تقابلك (النسوية) -وأنت في معرض الحديث عن الموقف السلبي للعلمانيين من أحكام المرأة المسلمة وعلى رأسها الحجاب- بالمسارعة إلى القول بأن العلمانية هي الحل لأنها منظومة تقبل بالاختلاف مع الآخر، وتضمن الحقوق باعتبار أن لكل فرد حق اختيار ممارساته، وتبني أفكاره ومعتقداته؛ غير أنه سرعان ما تولي وجهك قِبَلَ كلام أغلبهم وإنتاجاتهم، حتى تصطدم بكم الهجوم غير المبرر على تلكم الأحكام.

وحتى لا يقال أننا نفتري على القوم وهم من يكثر التنظير للحرية الفردية في إنتاجهم الأدبي والإعلامي؛ مع أننا نعلم يقينًا أنه شتان بين التنظير للحريات الفردية بمفهومها العلماني، وبين الاختيار الفردي القائم على تبني المنظومة الشرعية، لأنه حينها يكشر مدَّعو الحريات الفردية على أنيابهم؛ خصوصًا إذا ما تولوا مقاليد السلطة وكان لهم الحق في سن القوانين؛ وليست (تركيا أو تونس) أو مهد العلمانية الغربية فرنسا عنا ببعيدة، حيث لم يبق من الحرب على حجاب المرأة المسلمة سوى أن يمنع في الشوارع كذلك، بعد أن منع النقاب وصار جريمة تعاقب عليها كل من اختارت لبسه عن قناعة وحرية، بحجة أن ذلك احتقار لكرامة المرأة، وهي وصاية لا تفسير لها بالنسبة إلينا سوى الحرب على المظاهر الإسلامية في الشارع الفرنسي-الغربي..

قلت: حتى لا يقال إننا نفتري على القوم، دعونا نقرأ للكاتبة النسوية (ميرفت حاتم)، وهي تشتغل في قسم العلوم السياسية في جامعة (هاورد واشنطن)، ورئيسة مؤسسة دراسات الشرق الأوسط، تجمع المرأة والذاكرة، وهي تتحدث عن إحدى أقطاب الحركة النسوية العلمانية في مقالها المعنون بـ: "ماذا تريد النساء؟ نحو خريطة نقدية للاتجاهات المستقبلية للنسوية العربية":

ثالثاً: بين العلمانيين والإسلاميين: الحوار مع النسوية الإسلامية:
"أدى ظهور تيار الإسلام السياسي، وانتشاره في معظم البلدان العربية خصوصًا في أسلمة كثير من هذه المجتمعات إلى ردود فعل عدائية من جانب العناصر والنخب العلمانية، بما فيها من عناصر قومية ونسوية.

إذ رأت هذه الفئات في هذا التيار وخطابه الإسلامي تهديداً لمراكزها المتميّزة وخطابها المهيمن، الذي يؤكّد أهمية تحديث المجتمع، وعلى الرغم من أن معظم الخطابات الإسلامية أثبتت طابعها المحافظ اجتماعياً وسياسياً، فإن الهجوم على انتشار الزيّ الإسلامي بين الجيل الجديد من نساء الطبقات المتوسطة بالذات، التي أدت تاريخيًا دورًا مهمًا في الحركات النسوية العلمانية أدى إلى خلق انقسامات جديدة بين النساء العربيات.

أدت بعض النساء العلمانيات اللواتي ينتمين إلى جيل آخر يرى في النسوية العلمانية المنهج الصحيح والوحيد لقضايا المرأة، في وصف الزيّ الإسلامي كرمز لتراجع نسوي في المنطقة، هذا الاختلاف الفكري لا يحلل -في رأيي- اللغة العدائية التي تستعملها بعض -وليس كل- النساء العلمانيات في الحديث عن النساء المسلمات اللواتي اخترن الرجوع إلى الزيّ الإسلامي أو الحجاب كقرار شخصي، ديني وفكري.

ومن الصعب علي كامرأة مسلمة غير محجبة، القبول بهذه اللغة العدائية التي تقترب في بعض الأحيان من الخطاب الاستشراقي للمرأة المسلمة، ونظرته السلبية إلى هذه الفئة الكبيرة من النساء المسلمات، على أساس الزي كمعيار.

سآخذ هنا (نوال السعداوي) كمثل لهذه النظرة المتدنية للنساء المسلمات أو والنساء الإسلاميات، ولكن لا بد من القول إن السعداوي ليست الوحيدة التي تقدم هذه النظرة، بل هناك الأردنية (توجان الفيصل)، التي كانت عضوة بالبرلمان، والجزائرية (خالدة مسعودي) اللتان تقدمان الخطاب المتدني نفسه للمحجبات والنظرة إليهن، كما لو كن متخلفات ومعارضات لتقدم المرأة..

وعلى الرغم من تاريخ (السعداوي) شنّت في الثمانينيات من القرن العشرين حملة على المحجبات في سلسلة من المقالات والمحاضرات العامة، في إحدى العبارات التي صاغتها السعداوي عن هذه الفئة الكبيرة من جمهور النساء، وصفت زيهن كـ(حجاب على العقل) في مجلتها (نون).

في هذا الوصف يوجد الكثير من النظرة الاستشراقية التي تعتبر زي المرأة المسلمة المعيار الأساسي لعدم فاعليتها، كما أن معظم الدراسات الإمبريقية، التي أخذت المحجبات كموضع بحث، لم تجد فروقًا جوهرية بين المحجبات وغير المحجبات من ناحية آمالهن في التعليم والعمل العام، حتى رغبتهن في الزواج، وتكوين أسر، لم تميزهن من غير المحجبات اللواتي عن الآمال الاجتماعية نفسها.

في هذا المجال لا يختلف الخطاب العلماني الحديث للمرأة عن الخطاب الإسلامي في تعريفه لأهمية دور المرأة في الأسرة، كما حاولت الإشارة إلى ذلك في بعض مقالاتي، في الوقت نفسه، لا يعني ذلك عدم وجود اختلافات مهمة بين النساء الإسلاميات والعلمانيات، فمثلاً المحجبات يعترفن للرجال بالرئاسة في العائلة من أجل تفادي الشقاق، والكثير منهن يؤيدن الإخوان المسلمين ذوي النزعة المحافظة سياسيًا ومشروعهم السياسي من أجل دولة إسلامية.

هذه الاختلافات لا تعني أن المحجبات تنقصهن الفاعلية، كما أثبتت دراسة (صبا محمود) للداعيات في بعض مساجد مدينة القاهرة، أو بعض الكاتبات اليساريات والعلمانيات في مصر اللواتي يدعين أن الإيمان الديني يعني الاعتقاد القديم بعدم العقلانية كمنهج فكري.

أنا لا أقبل هذه الافتراضات والادعاءات التي تمثل -في رأيي- عدم قبول جوهري للاختلافات الموجودة بين النساء، كقطاع كبير من الوطن العربي على أساس ديني أو إيديولوجي، أو طبقي، أو على أساس الجيل، ربما لا تكون خياراتهن هي خياراتي، ولكنني أرفض أن يحاول البعض باسم النسوية أن ينكر حق الخيار للنساء المسلمات -أو- والإسلاميات" (من كتاب النسوية العربية؛ رؤية نقدية، ص:111-113).

ولنوال السعداوي، وتوجان فيصل، وخالدة مسعودي، مثيلات في بلدنا المغرب، يمثلن بدورهن النسوية المتطرفة، وقد يتمثل هذا التطرف في كثير من التمظهرات ليس فقط على مستوى التنظير فكريًا أو إعلاميًا، بل حتى على المستوى الرسمي للدولة، مثل؛ انعدام ظهور المحجبات العاملات في القنوات الرسمية، أو حرمان المحجبات من العمل في الكثير من المجالات.

هنا الحديث عن المحجبات فقط، أما إذا انتقلنا للحديث عن المنتقبات فقد يصل الأمر إلى ما هو أبعد من القبول في العمل، وإلى رفض تمتيع المنقبة بحقها في السكن الجامعي، كما هو حال عدد منهن في الحي الجامعي بمدينة الجديدة.
المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
# #
عرض الردود