ركن المعرفة :         والذين عقدت أيمانكم فآتوهم نصيبهم         والمحصنات من النساء         يوصيكم الله في أولادكم         لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرها         وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى         وإن من أهل الكتاب لمن يؤمن بالله     ركن الصور :         شهر شعبان         حديث قدسي         الصلاة والذنوب         الرحماء         فاستغفروني         أنت مسؤول     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         رجل أراد أن يصعد إلى السماء ليشاهد الله .. انظر كيف فعل الله به         جدال بين مؤمن وكافر ، أنزل الله هذه الآيات ليحكم بينهم         لا تقدموا بين يدي الله ورسوله !         قصة المرأة الغريبة التي جعلها الله مثالا في القرآن         إذا دخل أهل الجنة ماذا يجدون أمامهم         بيعة الرضوان    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1053 ]    ( 49% )


[ 555 ]    ( 26% )


[ 561 ]    ( 26% )

إجمالي الأصوت: 2169

هى لله هى لله
شبكة المرابط الاسلامية - ماهر جعوان - الأربعاء 7 / 10 / 2015 - 03:02 مساءً
هى لله هى لله
بقلم/ ماهرإبراهيم جعوان
 
للحظات يرىالإنسان ما لا يرى غيره
ويشعر بما لا يدركه الآخرون
فكأنه يرى ببصيرته ما لا تراه الأعين
ربما يكون نور الله ينير له الطريق
أو فراسة المؤمن الذي يرى بنور الله
يعيش في معيةالله ويستسلم لقضائه
ويفوض أمره له ويطمئن لجنبه تعالى
يرى الخير فيقدر الله أينما حل
نفر من قدر الله إلى قدر الله
ونخرج من حولناوقوتنا إلى حول الله وقوته
نحيا في كنف الله ورعايته وحفظه وتدبيره
فنرى الخير في السراء والضراء ما بين الشكر والصبر
ولربما يستويلديك الأمر ما اطمئننت إلى الوكيل جل وعلا الذي يصرف أمور عباده بحكمته ورحمته
وعلمه لما يصلح شأن العبد ويضمن له السعادة في الدنيا والآخرة
فلا تعلق بدنياولا وظيفة ولا متاع ولا أموال ولا ذرية غايتك رضاالرحمن جل وعلا وإن طال بك البعاد عن الأهل والأحباب ترنوا نفسك إلىرفعة الأوطان وتحقيق مراد الله في الأرض ولو كره المجرمون
فيستوي لديك الموت والحياة أو الغنى والفقر أو الصحة والمرض أو الاعتقال والحرية أو الحلوالترحال أو السراء والضراء
ما دمت سائر على الطريق لا تخشى في الله لومة لائم  فتصدع بكلمة الحق التي تقض مضاجع الظالم الآثم وتنغص وتكدر عليه حياته
فلا تجد بد إلاأن تهتف من أعماق قلبك
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
إن لم يكن بك غضب على فلا أبالي ولكن عافيتك هى أوسع لنا
الله غايتنا
والرسول قدوتنا
والقرآن دستورنا
والجهاد سبيلنا
والموت في سبيل الله أسمى أمانينا
والله أكبر ولله الحمد والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
# #
عرض الردود