ركن المعرفة :         الحب .. في ظلال بيت النبوة         زواج الأقارب ليس سببا للأمراض الوراثية         ما بعد الزواج         السعادة الأسرية.. لماذا؟!         الزوج السلبي         أعيدوا نهر العواطف في بيوتكم     ركن الصور :         الاستغفار         حياة القلوب         دعاء         حج مبرور وسعي مشكور         غزة في ظلام         فلسطين كلها لنا     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         أعمال من عملها فله أجر حج وعمرة         ما هي حكمة الله في توزيع الأرزاق في الأرض ؟؟ ولماذا هناك غني وآخر فقير !!         !صديقان في الدنيا .. لكن واحد في الجنة والآخر في النار         خطبة معجزات النبي صلى الله عليه وسلم | د . محمد العريفي         خطبة قصة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها | د. محمد العريفي         لا تحزن شاهد حكمة الله التي نغفل عنها .. مقطع عجييب للشيخ نبيل العوضي    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1043 ]    ( 48% )


[ 555 ]    ( 26% )


[ 560 ]    ( 26% )

إجمالي الأصوت: 2158

http://www.morabt.com/?articles=topic&topic=7351

السلف والرفق في دعوة الشباب
شبكة المرابط الاسلامية - - الجمعة 16 / 09 / 2016 - 10:01 صباحاً
السلف والرفق في دعوة الشباب
عادل الشميري



إن ما يشعر به الشاب من القوة والفتوة، وأنه من مقتبل عمره قد يدفعه إلى اقتحام بعض المحرمات، وعدم قبول نصيحة الناصحين، بل قد يتجرأ على من يحتسب عليه ويتقدم لدعوته أو توجيهه من المحتسبين، فكان من المهم أن يُعلم أن الاحتساب على الشباب قد يتميز بعض الشيء عن الاحتساب على غيرهم، فلابد حينها على من أراد أن يدعو الشباب ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر أن يراعي ما هم فيه من الفترة العمرية، ويتعامل معها بما يناسبها.

وهذا ما فعله صلة بن أشيم - رحمه الله - مع مجموعة من الشباب كانوا في لهوهم وغيهم، وكانت النتيجة ما سنعلمها من خلال قراءتنا للقصة التي ذكرها ابن قدامة -رحمه الله تعالى- في كتابه التوابين؛ حيث روى بسنده إلى ثابت البناني أنه قال: "كان صلة بن أشيم يخرج إلى الجبان فيتعبد فيها، فكان يمر على شباب يلهون ويلعبون، قال: فيقول لهم: أخبروني عن قوم أرادوا سفراً، فحادوا بالنهار عن الطريق، وناموا الليل! متى يقطعون سفرهم؟! قال: فكان كذلك يمر بهم ويعظهم، قال: فمر بهم ذات يوم، فقال لهم: هذه المقالة، فقال شاب منهم: يا قوم، إنه والله ما يعني بهذا غيرنا، نحن بالنهار نلهو، وبالليل ننام، ثم اتبع صلة، فلم يزل يختلف معه إلى الجبان، ويتعبد معه حتى مات -رحمهما الله-" (التوابين لابن قدامة 1/244-245).

فوائد ودروس:
انتهت القصة لكن الفوائد منها قد لا تنتهي؛ حيث إنها قصة تحوي الكثير من الدروس والعبر، والتي منها:
- عدم انطواء المسلم على نفسه، واكتفائه بإصلاحها، بل لابد من المشاركة في الاحتساب، والسعي إلى تخفيف المنكرات، والدعوة الدائمة للعمل بالمعروف، يقول ابن القيم - رحمه الله تعالى -: "وليس الدين بمجرد ترك المحرمات الظاهرة، بل بالقيام مع ذلك بالأوامر المحبوبة لله، وأكثر الديانين لا يعبؤون منها إلا بما شاركهم فيه عموم الناس، وأما الجهاد والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، والنصيحة لله ورسوله وعباده، ونصرة الله ورسوله، ودينه وكتابه، فهذه الواجبات لا تخطر ببالهم فضلاً عن أن يريدوا فعلها، وفضلا عن أن يفعلوها، وأقل الناس ديناً، وأمقتهم إلى الله من ترك هذه الواجبات، وإن زهد في الدنيا جميعها، وقل أن ترى منهم من يحمر وجهه، ويمعره لله، ويغضب لحرماته، ويبذل عرضه في نصرة دينه، وأصحاب الكبائر أحسن حالاً عند الله من هؤلاء، وقد ذكر أبو عمر وغيره أن الله - تعالى -أمر ملكاً من الملائكة أن يخسف بقرية، فقال: يا رب إن فيهم فلاناً العابد الزاهد، قال: به فابدأ، وأسمعني صوته؛ إنه لم يتمعر وجهه في يوم قط"[ عدة الصابرين 1/121].

فنعلم من هذا خطورة ترك الاحتساب خاصة على من ظن أن الدين عبارة فقط عن ركعات يؤديها، أو تسبيحات يتلفظ بها، وغفل عن أن الاحتساب والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قدمه الله في الذكر قبل أمور عظيمة، يقول سبحانه: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ سَيرحمهم الله إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}[سورة التوبة:71]، فقبل أن يذكر الصلاة والزكاة، وطاعة الله ورسوله ذكر الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر.

وليس أمر الدعوة خاص بالصالحين، وأهل العبادة، بل قد يقوم به العاصي وصاحب المنكرات، يقول النووي - رحمه الله تعالى -: "قال العلماء: ولا يشترط في الآمر والناهي أن يكون كامل الحال ممتثلاً ما يأمر به مجتنباً ما ينهى عنه، بل عليه الأمر وإن كان مخلاً بما يأمر به، والنهى وإن كان متلبساً بما ينهى عنه، فإنه يجب عليه شيئان: أن يأمر نفسه وينهاها، ويأمر غيره وينهاه، فإذا أخل بأحدهما كيف يباح له الإخلال بالآخر"[ شرح صحيح مسلم 2/23]، ويؤيد هذا الكلام حديث النبي - صلى الله عليه وسلم -: [إن الله ليؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر][البخاري].

- ومما نستفيده من هذه القصة تجديد أساليب الاحتساب، فقد يظن ظان أن الاحتساب لا يكون إلا بالقوة، وبالتهديد والوعيد، وليس هذا بصحيح بل لكل مقام مقال، فالأسلوب الذي سار عليه صلة بن أشيم في نصيحة هؤلاء الشباب كان بالكلمة الطيبة الغير مباشرة، وفيها الموعظة الحسنة، والتذكير الراقي، وضرب الأمثال، وهذا ما نحتاجه خاصة في هذه الأزمنة التي كثرت فيه المغريات، وكثرت فيه سبل الشر، وطرائق الخطيئة، بل وتعدد أساليب ترويج المنكرات، فمن قنوات فضائية إلى مواقع إلكترونية إلى مجلات هابطة منمقة إلى أقراص مشبوهة، وكل هذه التقنيات تحتاج في مقابلتها تجديد في أساليب الاحتساب، وتنويع في طرق الأمر بالمعروف والنهين المنكر.

- ومما نستفيده من قصتنا أهمية الاستمرار وبذل الجهد الدائم في الاحتساب، وعدم اليأس والقنوط، فقد كان صلة بن أشيم لا يبرح يمر على هؤلاء الشباب إلا ويذكرهم بالله، ويعظهم؛ فقد يفتح الله القلوب بعد فترة من الزمن، ففي قصة الغلام والملك والراهب الساحر التي رواها مسلم في صحيحه أسلم الناس بعد موت الغلام، وقالوا جميعاً: (آمنا برب الغلام، آمنا برب الغلام)[هو في صحيح مسلم]، فلا يأس ولا قنوط، فنوح - عليه السلام - استمر في قومه يدعوهم تسعمائة وخمسين عاماً، كما قال الله - تعالى -في كتابه: (فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ)[العنكبوت:14]، فما على الداعي والمحتسب إلا البلاغ: {مَّا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاَغُ}[المائدة:99]، وأما النتائج فعلى الله - سبحانه وتعالى - هو الذي يكتب الهداية لمن يشاء، ويضل من يشاء، فعلى الداعي أن يعلم أنه لا انتهاء لزمن الحسبة، بل يسعى دائماً في الأمر والنهي حتى يكتب الله الخير على يديه أو على يد غيره.

- إن ما صار إليه حال ذلك الشاب الذي تاب بعد النصيحة المستمرة من صلة بن أشيم لباعث لكل محتسب على رحمة الناس، وترك الحكم المسبق على عدم استجابتهم، وعدم قبولهم للحق، فكم أصلح الله من أناس قال الناس فيهم: لا يمكن لهذا أن يتوب، لكن أمر الله فوق كل شيء، وقد قيل مثل هذا في أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -، فقالوا عنه أنه لا يسلم حتى يسلم حمار الخطاب[سيرة ابن هشام]، فقد أحيا الله - تعالى -بصلة بن أشيم ذلك الشاب، فهداه الله، وأبعده عما كان فيه من المنكرات، والرفقة السيئة.

وهنا من المهم أن يعلم كل محتسب أنه لابد أن يوجد في كل مجموعة من الذين يجتمعون على المنكرات من يحب الخير، ومن له قلب حي يسمع الموعظة، ويستجيب للنصيحة، فلا نخشى تلك الشلة، أو تلك العصابة، أو أولئك النفر؛ ففيهم بإذن الله من سيستجيب ويعمل بما يرضي الله، بل وقد يصبح من أعوان الخير، والداعين إليه، والمحتسبين على الأمة الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، فمع الحذر من شر تلك التجمعات المشبوهة لابد أن نجدد الاحتساب على أصحابها، ونأتيهم من كل طريق نستطيعه، فكما أنهم قد يفرون من المحتسبين لكنهم في قرارة أنفسهم يقولون: تعالوا أنقذونا من النار.

- إن ما فعله صلة بن أشيم - رحمه الله - لم يقصر في الاحتساب على أولئك النفر من الشباب، بل إنه بعد توبة الشاب قام بمتابعة هذا الشاب، فما تركه حتى الموت، وهذا أمر مهم، فلا يكفي أن يدعو أحدنا فلانا حتى إذا انتهى عن المنكر تركه، ولم يدر في أي واد يسير، بل لابد من المتابعة، ولابد من الاهتمام بالمستجيب بقدر المستطاع؛ لأنه يحتاج إلى ربط بالصالحين، وتواصل مع العلماء والدعاة والمصلحين ممن يحملون هم هذا الدين، وقد يحتاج -وهو أمر مهم جداً- إلى رفقة صالحة تدعوه إلى الخير وتأمره بالمعروف وتنهاه عن المنكر، وتغطي عنده الفراغ الذي قد يجده من ترك الرفقة السيئة، فهذا سبب عظيم من أسباب الثبات على الدين، وعدم العودة إلى المنكرات، يقول الله جل في علاه: {وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا}[الكهف:28]، فلابد من ربط المدعوين المشايخ والدعاة، ومعرفة المراكز الدعوية والمخيمات الاحتسابية، ومراكز الدعوة والإرشاد، وأن يصحب معه مجموعة من الأشرطة النافعة والكتيبات المفيدة، فيوطن نفسه أنه مع الاحتساب يدعو المحتسب عليه إلى الله علَّ الله أن يكتب حياة جديدة يتغير فيها سلوكه، وتتهذب فيها أخلاقه، ويزداد فيها إيمانه، ويحيا بها قلبه، ويصلح بها حاله، فيتواصل معه، ويتابعه، والله لا يضيع أجر المحسنين.

==========
نقلاً عن اسلام ويب

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
# #
عرض الردود