ركن المعرفة :         مواهب أطفالنا .. كيف نرعاها ؟         كيف تكون صديقًا لأولادك؟         إليك أيها الأب         الأسرة المتماسكة         انحراف الأبناء ثمن الأمومة الغائبة         أمي     ركن الصور :         رمضان كريم         صيام شعبان         مسيرة العودة الكبرى         تارك الصلاة         القدس عاصمة الثقافة الإسلامية         مناجاة     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         اتفضل خد سجارة .. يا عم امسك .         احمي اولادك سارع_بالوقاية للشيخ محمود عمر أبوعبدالملك         هل لو انت مكان الراجل ده هتعمل كدا ؟ . ثورة على الغضب..         قصة فرعون الحلقة ( 3 )         قصة الجن الحلقة ( 2 )         قصة صاحب السحابة وصاحب الدين الحلقة ( 1 )    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1049 ]    ( 48% )


[ 555 ]    ( 26% )


[ 560 ]    ( 26% )

إجمالي الأصوت: 2164

وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ
شبكة المرابط الاسلامية - - الجمعة 7 / 07 / 2017 - 08:16 صباحاً
وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَأبو الهيثم محمد درويشأهل زماننا في أشد الحاجة لمراجعة هذه الآيات: الله تعالى يأمر نبيه صلى الله عليه و سلم بتوضيح مهمته و كونه نذير من الله لأهل الأرض , ثم قسمهم إلى فريقين : فريق استجاب فاستحق الجنة . و فريق عاند و تعاون على إبطال الرسالة و تشويهها و نفي أدلتها الواضحة و ظنوا أنهم سيعجزون الله بعقولهم النيرة و سيفحمون رسله و أتباعهم و هم لا يدرون أنهم بفعلهم هذا يسعون جهدهم لاستحقاق الجحيم . فإياك أن تغتر بهؤلاء المعاندين المتعاونين على تشويه الرسالة و الرسول و أتباعه إلى يوم الدين . {قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا أَنَا لَكُمْ نَذِيرٌ مُبِينٌ * فَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ * وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ }  [الحج 49 - 511 ] . قال السعدي في تفسيره : يأمر تعالى عبده ورسوله محمدا صلى الله عليه وسلم أن يخاطب الناس جميعا، بأنه رسول الله حقا، مبشرا للمؤمنين بثواب الله، منذرا للكافرين والظالمين من عقابه، وقوله: {مُبِينٌ } أي: بين الإنذار، وهو التخويف مع الإعلام بالمخوف، وذلك لأنه أقام البراهين الساطعة على صدق ما أنذرهم به، ثم ذكر تفصيل النذارة والبشارة فقال: {فَالَّذِينَ آمَنُوا} بقلوبهم إيمانا صحيحا صادقا  {وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ } بجوارحهم  {في جنات النعيم } أي: الجنات التي يتنعم بها بأنواع النعيم من المآكل والمشارب والمناكح والصور والأصوات والتنعم برؤية الرب الكريم وسماع كلامه والذين كفروا و جحدوا نعمة ربهم وكذبوا رسله وآياته فأولئك أصحاب الجحيم أي: الملازمون لها، المصاحبون لها في كل أوقاتهم، فلا يخفف عنهم من عذابها ولا يفتر عنهم لحظة من عقابها. قال الطبري : الذين سعوا في آياتنا معاجزين: يقول: وكي يثيب الذين عملوا في إبطال أدلتنا وحججنا معاونين يحسبون أنهم يسبقوننا بأنفسهم فلا نقدر عليهم {أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ} يقول: هؤلاء لهم عذاب من شديد العذاب الأليم، ويعني بالأليم: الموجع.

زيارات تعليقات
تقييمات : [1]
# #
عرض الردود

http://www.morabt.com/?articles=topic&topic=7351