ركن المعرفة :         مواهب أطفالنا .. كيف نرعاها ؟         كيف تكون صديقًا لأولادك؟         إليك أيها الأب         الأسرة المتماسكة         انحراف الأبناء ثمن الأمومة الغائبة         أمي     ركن الصور :         صيام ستة من شوال         رمضان كريم         صيام شعبان         مسيرة العودة الكبرى         تارك الصلاة         القدس عاصمة الثقافة الإسلامية     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         اتفضل خد سجارة .. يا عم امسك .         احمي اولادك سارع_بالوقاية للشيخ محمود عمر أبوعبدالملك         هل لو انت مكان الراجل ده هتعمل كدا ؟ . ثورة على الغضب..         قصة فرعون الحلقة ( 3 )         قصة الجن الحلقة ( 2 )         قصة صاحب السحابة وصاحب الدين الحلقة ( 1 )    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1050 ]    ( 48% )


[ 555 ]    ( 26% )


[ 560 ]    ( 26% )

إجمالي الأصوت: 2165

حتى يكون رمضان موسمًا للسعادة الأسرية
شبكة المرابط الاسلامية - - الجمعة 9 / 03 / 2018 - 05:27 مساءً
حتى يكون رمضان موسمًا للسعادة الأسرية
نور الهدى سعد



يأتى رمضان فتسرى روح إيمانية فياضة فى الفرد المسلم، ويتسابق الجميع فى الطاعات من قراءة قرآن، وصلاة، وقيام، وصدقة، وهذا جميل وطيب.
وهناك صورة أخرى لزوجة تقضى نهارها فى المطبخ تعد الإفطار، وترعى شئون البيت، وزوج منكب على المصحف لا يتركه، وكلاهما مثاب، ولكن ماذا لو ترك الزوج مصحفه ولو لنصف ساعة، وساعد زوجته ليعودا سويًا يقرآن ويدرسان؟ لابد أن الصورة ستكون أجمل حين يجتمعان على الطاعة، ويجمعان الأولاد من حولهما فحينها سيؤجر الزوج على إعانة أهله، وستجد الزوجة وقتًا لتتنسم نفحات الإيمان العطرة، ومعها نفحات السعادة الزوجية، والتضافر على الطاعة.
**تسابق وتنافس***
يقول الدكتور إبراهيم محمد قنديل - أستاذ الحديث بجامعة الأزهر - إن المشاركة فى الطاعات تولد المودة والحب بين الزوجين والأبناء، وتدعم أواصر القربى والصلة، وما أجمل، وما أروع أن ترى الأسرة المسلمة وهى تتوجه إلى المسجد بأبنائها وأحفادها بملامح مستبشرة وخطوات ساعية إلى رضوان الله,.
وقد قال النبى (صلى الله عليه وسلم): "إذا أيقظ الرجل أهله من الليل، فتوضآ، فأسبغا الوضوء، ثم صليا ركعتين لله كتبا عند الله من الذاكرين الله كثيرًا والذاكرات" وهذا يوضح مدى أهمية الاجتماع على الطاعة، وحرص رب الأسرة على هذا الاجتماع.
مشيرًا إلى أسرة خصصت جائزة لأول شخص يختم قراءة القرآن، وفازت بها البنت الصغرى التى سبقتهم بثلاثة أجزاء، وذلك لأنها كانت تقرأ فى الحصص التى تتغيب فيها المدرسات، وفى كل وقت فراغ لديها.
ويدعو د. قنديل أرباب الأسر آباء وأمهات أن يخصصوا جزءًا من الوقت لمدارسة القرآن تلاوة وتفسيرًا مع أبنائهم، والحرص على تعليمهم مبادئ الدين، وليكن من رمضان بداية لهذا المنهج الإيمانى الجميل.
**ملاذ المؤمن***
ويستهل د. صلاح الدين السرسى - كبير الباحثين بمركز دراسات الطفولة، جامعة عين شمس - رأيه بقوله تعالى: {ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجًا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن فى ذلك لآيات لقوم يتفكرون} [الروم:21].

ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من سعادة ابن آدم ثلاثة، ومن شقوة ابن آدم ثلاثة، من سعادة ابن آدم: المرأة الصالحة، والمسكن الصالح، والمركب الصالح، ومن شقوة ابن آدم: المرأة السوء، والمسكن السوء، والمركب السوء" ويشير هذا الحديث النبوى الشريف أن الله (سبحانه وتعالى) خلقنا بجبلة اجتماعية، وجعل منا الشعوب والقبائل لنتعارف، ولنتعاون، وليعضد بعضنا البعض فى وجوه البر والتقوى، والذى يتأمل العبادات الإسلامية يجدها اجتماعية الطابع، والروح، والخصائص.

فإذا كان الإنسان المسلم يمارس عباداته فى دوائر اجتماعية إسلامية، فإن الدائرة الأهم دائرة الأسرة المسلمة التى يجد فيها ما لا يجده فى غيرها، ويشبع من خلالها حاجاته الإنسانية من خلال الزوج أو الزوجة.

فهو يستمد منها الطاقة الوجدانية حبًا، ومودة، وحنانًا، وتعاطفًا، وتفهمًا، يرتاح فيها مما يكابده من تعب، ويستعيد فى فيء تراحمها نشاطه، ويشحذ بتشجيعها همته، ويستعيد من حنوها شحن إرادته، إن خير متاع الدنيا الزوجة الصالحة، أو الزوج الصالح، والصلاح هنا هو الشرط الوحيد ليجد كل منهما بغيته الإيمانية لدى الآخر، فكلاهما يمثل مرآة الآخر، فإذا قصر أحدهما لقى من رفيقه ما يعيد له قوته وعزيمته، إذا لم يستيقظ أحدهما لصلاة الفجر أيقظه رفيقه، وإذا ما استشعر أحدهما الخوف أمنَّه شريكه، وإذا خشى الفقر طمأنه قرينه بما عند الله من نعم، وخيرات لا تحصى، رغبه فى عمل الخير، وحبب إليه التعبد، والتصدق، والتواصل، والصبر على الشدائد ، منها يستمد كل منهما الزاد المادى والروحى ليكون فى الحق قويًا، وأمام المخاطر صلبًا، ومنها تتفجر ينابيع الحب الإنسانى فياضة بالخير، وهى مقياس خيرية المرء كما قال الرسول (صلى الله عليه وسلم): "خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلى"، هى ملاذ المؤمن اليوم بعد ما فسدت الكثير من الدوائر الأخرى، ومنها تنبع المحبة، والتواصل مع الله ورسوله، ومع طرفى هذه العلاقة: الزوج والزوجة، ومع بعضنا البعض، هى الآن مصدر الطاقة، وشحذ الهمم، وفيها نقتدى بسيرة الرسول (صلى الله عليه وسلم) وسيرة الصحابة (رضوان الله عليهم) والسلف الصالح، فهم القدوة، والأسوة، والمثل الأعلى الواجب علينا احتذاؤه.

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
# #
عرض الردود