ركن المعرفة :         علم المناسبات القرآنية         المناسبة بين سورتي آل عمران وسورة النساء         من أوجه المناسبة المتعلقة بسورة البقرة         المناسبة بين سورتي البقرة وآل عمران         المناسبة في قوله تعالى: إن في خلق السماوات والأرض         المناسبة بين سورتي المائدة والأنعام     ركن الصور :         قيام الليل والذنوب         دعاء ليلة القدر         اللهم بلغنا ليلة القدر         العشر الأواخر         فليقل إني صائم         من آداب الصيام     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         حاجات لو عملتها في العشر الأواخر هتبقى إنسان تاني | أمير منير         رجل أراد أن يصعد إلى السماء ليشاهد الله .. انظر كيف فعل الله به         جدال بين مؤمن وكافر ، أنزل الله هذه الآيات ليحكم بينهم         لا تقدموا بين يدي الله ورسوله !         قصة المرأة الغريبة التي جعلها الله مثالا في القرآن         إذا دخل أهل الجنة ماذا يجدون أمامهم    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1057 ]    ( 49% )


[ 555 ]    ( 26% )


[ 561 ]    ( 26% )

إجمالي الأصوت: 2173

إن أولى الناس بإبراهيم
شبكة المرابط الاسلامية - - الجمعة 29 / 03 / 2019 - 05:54 مساءً
إن أولى الناس بإبراهيم
إسلام ويب





رفعت دعوى اتباع ملة أبينا إبراهيم عليه السلام من قبل أتباع الأديان كلها قبل محمد صلى الله عليه وسلم بل وحتى المشركون أنفسهم ادعوا ذلك فجاء  البيان الإلهي الذي يقطع بأن أولى الناس بهذا النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأتباعه، قال تعالى: {إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا والله ولي المؤمنين} (آل عمران:68)، فما هو سبب نزول هذه الآية؟

نقل القرطبي عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رؤساء اليهود قالوا: (والله يا محمد! لقد علمت أنا أولى الناس بدين إبراهيم منك ومن غيرك، فإنه كان يهوديًّا، وما بك إلا الحسد)، فأنزل الله تعالى هذه الآية.

وروى الواحدي عن ابن عباس رضي الله عنهما قصة هجرة المسلمين إلى الحبشة، ووفد قريش إليها لردهم -وهي قصة طويلة- وفيها قول النجاشي لجعفر: ما هذا الدين الذي كنتم عليه، والدين الذي اتبعتموه؟ قال جعفر : أما الذي كنا عليه فتركناه فهو دين الشيطان وأمره، كنا نكفر بالله عز وجل، ونعبد الحجارة، وأما الذي تحولنا إليه فدين الله الإسلام، جاءنا به من الله رسول، وكتاب مثل كتاب ابن مريم موافقاً له، فقال النجاشي: يا جعفر! لقد تكلمت بأمر عظيم فعلى رِسْلك، ثم جمع ا لنجاشي حاشيته، وقال: أنشدكم الله الذي أنزل الإنجيل على عيسى، هل تجدون بين عيسى وبين القيامة نبيًّا مرسلاً؟ فقالوا: اللهم نعم. قد بشرنا به عيسى، وقال: من آمن به فقد آمن بي، ومن كفر به فقد كفر بي، فقال النجاشي لجعفر: ماذا يقول لكم هذا الرجل ويأمركم به وما ينهاكم عنه؟ قال: يقرأ علينا كتاب الله ويأمر بالمعروف، وينهى عن المنكر، ويأمر بحسن الجوار وصلة الرحم وبر اليتيم، ويأمرنا أن نعبد الله وحده لا شريك له، فقال: اقرأ علينا شيئاً مما كان يقرأ عليكم، فقرأ عليهم سورة العنكبوت والروم، ففاضت عينا النجاشي وأصحابه من الدمع، وقالوا: يا جعفر! زدنا من هذا الحديث الطيب، فقرأ عليهم سورة الكهف فأراد وفد قريش أن يُغضب النجاشي، فقال: إنهم يشتمون عيسى وأمه، فقال النجاشي : ما يقولون في عيسى وأمه؟ فقرأ عليهم جعفر سورة مريم، فلما أتى على ذكر مريم وعيسى، قال النجاشي : والله ما زاد المسيح على ما تقولون هذا، ثم أقبل على جعفر وأصحابه، فقال: اذهبوا فأنتم آمنون بأرضي، ثم قال: أبشروا ولا تخافوا، ولا ضيعة على حزب إبراهيم، قالوا: يا نجاشي! ومَنْ حزب إبراهيم؟ قال: هؤلاء الرهط وصاحبهم الذي جاءوا من عنده ومن اتبعهم، فأنكر ذلك المشركون، وادعوا دين إبراهيم...قال جعفر: وانصرفنا، فكنا في خير دار، وأكرم جوار. وأنزل الله عز وجل ذلك اليوم في خصومتهم في إبراهيم على رسوله صلى الله عليه وسلم وهو بالمدينة.

وهذه الآية الكريمة تدل على أن أحق الناس بالانتساب لملة إبراهيم الخليل عليه السلام الذين اتبعوه على دينه، وهذا النبي محمد صلى الله عليه وسلم، والذين آمنوا من أصحابه المهاجرين والأنصار ومن بعدهم إلى يوم الدين.

وقد روى سعيد بن منصور في "سننه" عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن لكل نبي ولاة من النبيين، وأنا أولى منهم بأبي الخليل أبي إبراهيم)، ثم قرأ: {إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي}.

وأخرج ابن أبي حاتم عن الحسن في الآية قال: كل مؤمن ولي إبراهيم ممن مضى، وممن بقي.

قال السعدي عند تفسيره لهذه الآية: "أما اليهود والنصارى والمشركون فإبراهيم بريء منهم ومن ولايتهم؛ لأن دينه الحنيفية السمحة، التي فيها الإيمان بجميع الرسل، وجميع الكتب، وهذه خصيصة المسلمين. وأما دعوى اليهود والنصارى أنهم على ملة إبراهيم، فقد عُلِمَ أن اليهودية والنصرانية -التي هم يدعون أنهم عليها- لم تؤسس إلا بعد الخليل. فكيف يحاجون في هذا الأمر، الذي يُعْلَم به كذبهم وافتراؤهم؟! فهب أنهم حاجوا فيما لهم به علم، فكيف يحاجون في هذه الحالة؟ فهذا قبل أن يُنظر ما احتوى عليه قولهم من البطلان، يُعْلَم فساد دعواهم".

والحاصل، أن الانتساب إلى ملة إبراهيم حنيفاً ليست مجرد دعوى تلقى، ولا قول يقال، وإنما هي اتباع لهدي خاتم المرسلين الذي جاء مصدقاً لما جاء في دين إبراهيم عليه السلام، فمن سار على دربه فقد فاز ونجا، ومن أعرض عنه فقد خاب وخسر، وضلَّ ضلالاً بعيداً.

زيارات تعليقات
تقييمات : [1]
# #
عرض الردود