ركن المعرفة :         كيف نحافظ على صحة أبنائنا النفسية ؟         الأطفال و التلفزيون         كيف نرغب أطفالنا في الصلاة         تقديرهم يزيدهم نجاحًا         المراهقة بحاجة للفهم         تربية البنات من الجدات إلى الحفيدات     ركن الصور :         وصية الخليل         كل معروف صدقة         سبحان الله وبحمده         ذو الحجة         مكفرات الخطايا         واغنني عمن سواك     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         حاجات لو عملتها في العشر الأواخر هتبقى إنسان تاني | أمير منير         رجل أراد أن يصعد إلى السماء ليشاهد الله .. انظر كيف فعل الله به         جدال بين مؤمن وكافر ، أنزل الله هذه الآيات ليحكم بينهم         لا تقدموا بين يدي الله ورسوله !         قصة المرأة الغريبة التي جعلها الله مثالا في القرآن         إذا دخل أهل الجنة ماذا يجدون أمامهم    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1065 ]    ( 49% )


[ 555 ]    ( 25% )


[ 561 ]    ( 26% )

إجمالي الأصوت: 2181

استنماء و نزول المني في رمضان
شبكة المرابط الاسلامية - - الإثنين 13 / 05 / 2019 - 11:43 مساءً
استنماء و نزول المني في رمضان




السؤال: استيقظت من النوم و كانت الشهوة تملاني بدات المداعبة و انزلت المني عن عدم تعمد و قصد استغفر الله واتوب اليه هل فسد صيامي؟ أشعر بندم كبير ارجو المساعدة


الإجابة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد: فإن كان الحال كما ذكرت، فقد فسد صومك، لأنك تعمدت مداعبة فرجك حتى أنزلت، وإن كنت لم تتعمد الإفطار فقد ارتكبت فعلاً يوجب الإفطار؛ لأن خروج المني بشهوة مبطل للصوم في قول أكثر أهل العلم - خلافًا لابن حزم - لِمَا في "الصحيحَيْنِ" عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: "كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ يُضَاعَفُ، الحَسَنَةُ بِعَشْرِ أمْثَالِهَا إلى سَبْعِمِائَةِ ضِعْفٍ، قال الله – تعالى -: إلا الصومَ، فإنه لي وأنا أَجْزِي به، يَدَعُ شَهْوَتَهُ وَطَعَامَهُ مِنْ أَجْلِي"، الحديثَ. فيجب عليك التَّوبَة الصَّادِقَة من هذا الإثم الكبير وانتهاك حرمة الشهر الفضيل، وكثرة الاستغفار والإكثار من الأعمال الصالجة، والقُرُبَاتِ والطاعات، والعزم على عدم العود لمثل هذا في المستقبل، واللهُ يقبل التوبة من عباده ويعفو عن السيئات؛ قال الله تعالى: {وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى} [طه: 82]، وقال: {وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [النور: 31]. كما يجبُ عليك قضاءُ ذلك اليوم، ولا تجب عليك الكفَّارة على الرَّاجح من قولَيْ أهل العلم؛ لعدم وُرود الدَّليل الموجِبِ لها،، والله أعلم.



خالد عبد المنعم الرفاعي
يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

زيارات تعليقات
تقييمات : [1]
# #
عرض الردود