ركن المعرفة :         ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة الألبانية         ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة التشيكية         ترجمة القرآن الكريم إلى اللغة الإنجليزية (1)         ترجمة معاني القرآن الكريم إلى الفرنسية         ترجمة معاني القرآن إلى الإسبانية         ترجمة القرآن الكريم     ركن الصور :         مكفرات الخطايا         واغنني عمن سواك         قيام الليل والذنوب         دعاء ليلة القدر         اللهم بلغنا ليلة القدر         العشر الأواخر     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         حاجات لو عملتها في العشر الأواخر هتبقى إنسان تاني | أمير منير         رجل أراد أن يصعد إلى السماء ليشاهد الله .. انظر كيف فعل الله به         جدال بين مؤمن وكافر ، أنزل الله هذه الآيات ليحكم بينهم         لا تقدموا بين يدي الله ورسوله !         قصة المرأة الغريبة التي جعلها الله مثالا في القرآن         إذا دخل أهل الجنة ماذا يجدون أمامهم    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1059 ]    ( 49% )


[ 555 ]    ( 26% )


[ 561 ]    ( 26% )

إجمالي الأصوت: 2175

الاستعداد للشهر الفضيل
شبكة المرابط الاسلامية - - الجمعة 17 / 05 / 2019 - 01:07 صباحاً
الاستعداد للشهر الفضيل
فاطمة الأمير




أحد عشر شهرًا وبعضنا يضع لافتة عنوانها التغافل والكسل، لدرجه شعورهم بأن الجسد مثقل من كثرة الأعباء الدنيوية والذنوب المتراكمة، وقد جفت العيون من قلة الدموع، وأصبح القلب خرابًا كقطعة أرض هجرها صاحبُها، فأصبحت من قلة السقي موحشةً، وقد امتلأت النفس بالمتاهات، فأصبحت الروح أسيرة مقيدة بكثرة الذنوب، فأحد عشر شهرًا ليست بالقليلة ففيها أحداث وقصص ومواقف وعبر، فاحذر أخي الصائم أن تضيع بدايتك، فتكون النهاية حسرة وألَمًا على ما فرَّطت من كنوز وغنائم.

 

إخوتي في الله، ربما لن تنهمر الدموع من أول يوم، ولن يخشع القلب من أول ليلة، ولن يكون اللسان ذاكرًا وخاتمًا من أول لحظة، فميلادك يحتاج إلى عملية إنعاش وتدريب، وانطلاقة من جديد.

 

وليكن إنعاش القلب وإحياؤه قبل رمضان بوقت كافٍ، فهنيئًا لمن تدرب وتمرَّن على فك حصار شهوات وشبهات النفس، ودفع بها بعيدًا عن نفسه، وانطلق ليحتضن رمضان بقوة.

 

يقول أحد السلف: "رجب شهر البذر وشعبان شهر السُّقيا، ورمضان شهر الحصاد".

 

فليكن استعدادنا من شهر رجب يليه شعبان؛ قال الله عز وجل: ﴿ إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ ﴾ [التوبة: 36].

 

والأشهر الحرم هي (ذو القعدة وذو الحجة ورجب والمحرم)، وقد سُميت هذه الأشهر حُرمًا؛ لأن الله سبحانه وتعالى حرَّم فيها ارتكاب المعاصي والقتال، وانتهاك الحرمات، فشهر رجب من الأشهر الحرم، فإذا كانت المعصية محرمة في باقي شهور السنة، فهي في شهر رجب أشد تحريمًا؛ لما فيها من ظلم للنفس عند ارتكاب المعاصي، فقال الله سبحانه وتعالى: ﴿ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ ﴾ [التوبة: 36].

 

ولكن علينا ألا نختصه بعبادة، فلم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه اختص شهر رجب بعبادة، كأن عدَّد من الختمات، أو أكثر من الصيام والقيام والصدقة، أو اختصه بأداء العمرة، وإن كانت هناك أحاديث، فهي إما موضوعة أو مكذوبة. ومن الأخطاء الكبيرة: الاحتفال بليلة الإسراء والمعراج، والواقع أنه لم يثبت في أي حديث أنها في شهر رجب.

 

فكل ما علينا إخوتي في الله أن نستعدَّ فقط، وأن نمتنع عن ارتكاب المعاصي وعدم تخصيص أي عبادة في هذا الشهر الحرام، فلنحرص في هذا الشهر على تعديل نمط حياتنا، وإيقاف أي تعديات على أنفسنا؛ لكيلا نظلمَها بفعل الذنوب، ولكي ندخل رمضان أيضًا بثوب أبيض نقي، فيكون بمثابة ميلاد جديد لنا ولقلوبنا؛ ليصبح القلب قريبًا من ربه بعدما غُسِل ونُقِّي من آثار المعاصي والذنوب، وتكون حياتنا بداية جديدة وموفقة بمشيئة الرحمن.

زيارات تعليقات
تقييمات : [1]
# #
عرض الردود