ركن المعرفة :         كيف نحافظ على صحة أبنائنا النفسية ؟         الأطفال و التلفزيون         كيف نرغب أطفالنا في الصلاة         تقديرهم يزيدهم نجاحًا         المراهقة بحاجة للفهم         تربية البنات من الجدات إلى الحفيدات     ركن الصور :         وصية الخليل         كل معروف صدقة         سبحان الله وبحمده         ذو الحجة         مكفرات الخطايا         واغنني عمن سواك     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         حاجات لو عملتها في العشر الأواخر هتبقى إنسان تاني | أمير منير         رجل أراد أن يصعد إلى السماء ليشاهد الله .. انظر كيف فعل الله به         جدال بين مؤمن وكافر ، أنزل الله هذه الآيات ليحكم بينهم         لا تقدموا بين يدي الله ورسوله !         قصة المرأة الغريبة التي جعلها الله مثالا في القرآن         إذا دخل أهل الجنة ماذا يجدون أمامهم    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1065 ]    ( 49% )


[ 555 ]    ( 25% )


[ 561 ]    ( 26% )

إجمالي الأصوت: 2181

عزيزي الشاب عزيزتي الشابة ... مـن قــدوتك؟
شبكة المرابط الاسلامية - - الجمعة 27 / 09 / 2019 - 08:25 صباحاً
عزيزي الشاب عزيزتي الشابة ... مـن قــدوتك؟





إذا سألك أحد بلا سابق ترتيب: من قدوتك؟ كيف سيكون رد فعلك؟
هل ستجيب بصدق لأنك تعرف قدوتك جيدا.
هل ستفكر في الإجابة المرضية الأقرب إلى الصواب حتى لو لم تكن حقيقية؟
هل ستعتبر السؤال غير ذي أهمية ولا تفكر في إجابته من الأساس؟
هل ستكون صريحا .. وتقولها بلا مواربة: ليست لي قدوة؟
أيا كانت إجابتك عزيزي الشاب .. وعزيزتي الشابة، فنحن نوجه السؤال، ونتمنى ألا يحار أحد منكم وهو يختار قدوته بشرط أن يحسن الاختيار.
رغم كل الظواهر السلبية التي يعيشها الشباب من حوله في ظل الغزو الثقافي الغربي للمجتمعات الإسلامية والعربية، وفي ظل انبهار الشباب بما يقدمه الغرب من تقدم تكنولوجي، وتقنيات حديثة في جميع المجالات، وفي ظل العصر الذي أصبحت الماديات هي التي تتحكم في مجريات الأمور، وفي ظل هذا كله نتساءل:
هذا الشباب انجرف وراء بريق الحضارة الغربية، وما تحمله من تقدم علمي؟
هل أصبح صناع الحضارة الغربية هم قدوته ؟ أم لا زال متمسكا بعقيدته الإسلامية وبحضارته العربية ؟؟
الرسـول قـدوتنا
تقول غادة محمد - كلية الآداب - أن قدوتها رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ولا أحد غيره وتقول أن الشباب الآن أصبح أكثر وعيا من ذي قبل والفضل يعود إلى الأحداث التي يمر بها العالم العربي والإسلامي.
وتتفق معها أختها فاطمة الزهراء محمد ثانوية عامة، وتقول: إن قدوتي رسول الله (صلى الله عليه وسلم).
ويقول رضوان مصطفى فتحي - كلية الحقوق جامعة عين شمس - أن المسلمين يجب أن يتخذوا من رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وصحابته الكرام قدوة ، بذلك يكسب الدنيا والآخرة.
ويؤكد أحمد شاكر - كلية التربية جامعة عين شمس - أن السواد الأعظم من الشباب الآن يتخذ من رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وصحابته قدوة.
تقول شيماء حسن ثانوية عامة: أنا ليس لي قدوة، ولم أنظر إلى أحد كمثل أعلى ولم أفكر أن أتخذ أحدا قدوة.
وتتفق معها رانيا صالح وتقول أنا ليس لي قدوة.
فيجو قدوتي
ويقول محمد متولي - دبلوم ثانوي صناعي - أنا قدوتي لويس فيجو لاعب البرتغال وريال مدريد الأسباني ؛ لأنه لاعب ذو مهارة عإلية، وأنا أحبه كثيرا.
وتتفق مريم كمال - ثانوية عامة - مع الرأي السابق بأنه يجب أن يكون لكل إنسان قدوة يسير على دربه ويتخذه مثل أعلى ، وقدوتي سيدناعلى كرم الله وجهه لأنه أسلم صغيرا واستطاع رغم صغر سنه أن يميز بين الحق والباطل.
وتقول سحر حامد - كلية الآداب قسم لغة عربية جامعة عين شمس - قدوتي طه حسين؛ لأنه تحدى إعاقته، ولم تعرقله إعاقته عن تحقيق ما يريد، بل كانت حافزا له على التفوق حتى حصل على أعلى المناصب لذلك أنا أعتبره قدوة.
وتعتبر بسمة صلاح - ثانوية عامة - أن السادات قدوتها؛ لأنه قاد مصر في حرب التحرير حرب أكتوبر المجيد 73.
أمـي قدوتي
الأم هي الأساس هكذا قال أحمد محمود محمد - كلية التجارة جامعة قناة السويس - عندما سألته عن قدوته فقال: إن الأم هي الأساس ؛ لأن أي إنسان عندما يكبر يجد أمامه أمه رمزا للحنان والعطف، ويكفي أن الجنة تحت أقدامها فكيف لا أتخذ من أمي قدوة لي.
وتتفق معه جيرا - كلية الآداب قسم حضارة جامعة عين شمس - وتقول قدوتي هي أمي لأنها مثالية.
زويل قدوتي
هكذا قالت آيات سيد عندما سألتها عن قدوتها فقالت: قدوتي أحمد زويل، وذلك لأنه عالم، وشرف مصر، ويكفي أنه حصل على جائزة نوبل.
ويتفق معها وائل مرعي عبد الله - كلية العلوم جامعة الزقازيق - ويقول: أنا أنظر إلى أحمد زويل كقدوة، وأريد أن أصبح مثله.
نجوم الفن والكرة
تقول د. حنان محمد حسن أستاذة علم الاجتماع كلية الآداب جامعة عين شمس - لا نستطيع أن نجزم أن هناك غيابا للقدوة بين الشباب، فهذه العمومية لا تلغي وجود استثناءات، بمعنى إننا مع التقدم التكنولوجي وعصر السماوات المفتوحة، فهناك قدوة نحتذي بها، والقدوة لديها من السمات الإيجابية ما جعلها مصدرا للإعجاب والارتباط بها، ولكن بصفة عامة مع التحولات الاقتصادية والاجتماعية ظهرت قيم واختفت قيم أخرى كنا في أشد الحاجة إليها.
فنجد قيما مثل حب العلم والتمسك بالتقاليد والعمل المنتج قد اختفت من حياتنا، وهناك أشياء حلت محلها مثل الاستسهال وتقديس المال، وبناء على هذه المعايير أصبح الشباب يتخذ من نجوم الفن والكرة والغناء قدوة له، ونسي هذا الشباب القدوة الحقيقية الموجودة في الصحابة والمفكرين وأساتذة الجامعة وغيرهم من القدوة الحسنة.
انظــر لمـن يستحـق
أما د. عبد المنعم نجم - وكيل كلية أصول الدين جامعة الأزهر - فيقول: ليس هناك غيابا للقدوة بين الشباب، ولكن الشباب يجب أن يعرف أنه غني بتراثه وبما له من ذخيرة في دينه، ولكن يحتاج بين الحين والآخر إلى التذكير والتنبيه على ماله وما عليه، ويحتاج إلى التذكير بالله ، و سنة رسوله ، لكي ينكشف له الضوء الإنساني السليم ليمشي فيه، وليبتعد عن الانحراف والميل ويظل مشدودا إلى نداء ربه ونداء رسوله الكريم (صلى الله عليه وسلم) فلا يميل ولا ينخدع لدعايات الغرب ويتحصن بدينه الحنيف.
فلا ينظر إلى الغربيين كقدوة له، أو ينظر إلى أناس لا يستحقون أن يكونوا قدوته، وليعلم بأن عنده ما فيه الكفاية "ولكم في رسول الله أسوة حسنة".
ولكم أيضا صحابته الكرام؛ لأنهم تربوا في بيت النبوة وكان معلمهم رسول الله (صلى الله عليه وسلم).
ولكم أيضا في علماء المسلمين الذين قادوا الإنسانية لفترات طويلة إلى طريق التقدم والازدهار، فلهم الفضل فيما وصل إليه الغرب من تقدم وازدهار بالرغم من جحود الغرب لجهود علماء المسلمين.

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
# #
عرض الردود