ركن المعرفة :         نصوص من كتاب (حانوت عطار) لابن شهيد الأندلسي         خرافة التطور الدارويني على لسان علماء الغرب         العبث بالغياب         حيرة القانونيين         حياة آدم على الأرض         دواؤك فيك     ركن الصور :         سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم         المولد النبوي         التوبة         وصية الخليل         كل معروف صدقة         سبحان الله وبحمده     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         حاجة تعملها قبل ما تنام تحفظك في نومك وبعد صحيانك وتخلي نهارك كله خير         حاجات لو عملتها في العشر الأواخر هتبقى إنسان تاني | أمير منير         رجل أراد أن يصعد إلى السماء ليشاهد الله .. انظر كيف فعل الله به         جدال بين مؤمن وكافر ، أنزل الله هذه الآيات ليحكم بينهم         لا تقدموا بين يدي الله ورسوله !         قصة المرأة الغريبة التي جعلها الله مثالا في القرآن    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1092 ]    ( 49% )


[ 555 ]    ( 25% )


[ 562 ]    ( 25% )

إجمالي الأصوت: 2209

https://t.me/almorabt

https://chat.whatsapp.com/CL3TANZ8mMa000Zpb3wQPr

دواؤك فيك
شبكة المرابط الاسلامية - - الجمعة 16 / 10 / 2020 - 11:55 صباحاً
دواؤك فيك
منة شرع



يحدث كثيرًا أن يذهب أحدهم - عافاك الله - للطبيب، لمرضٍ ما قد آلم بجسده ولا يعلم له سببًا، يظن أن به مرضًا ويتساءل عن المشكلة التي أصابته؛ فيقرر أن يذهب لمشفى أو عيادة لعله يحظى بما يطمئن نفسه ويُهدّئ شكوكه.


وعندما يسأله الطبيب عدة أسئلة ليُجري فحوصاته وتحليلاته للأعراض الظاهرة عليه، يكون الرد عليها بالإنكار؛ فتذهب عن الطبيب شكوكه في بعض الأمراض المحتملة لتلك الأعراض، وفي النهاية يصل الطبيب لنهاية واحدة لا يستطيع أن يرد عليها المريض إلا بالإيجاب، ويقول: هل تقوم بمجهود كبير يؤدي بك للإجهاد الشديد؟ هل لديك أيَّة مشاكل نفسية كالتوتر والضغط والاكتئاب؟

هنا يتوقّف قليلًا.. ويستفتِ نفسه، وإذا به بنظرةٍ فاترة يجيب: ربّما..


الكثير والكثير من الأعراض المرضية لا يكون السبب فيها إلا هذه المشكلات التي تتحكّم أنت فيها، وتنسَى أن تنتشل نفسك منها حتى تظهر عليك أعراض إعراضك عن حماية ذاتك.


أحيانا لا تكون الظروف متيسرة بشكل كافٍ لتمتنع عما قد يؤذيك نفسيًّا وبدنيًّا، لكن أولًا وأخيرًا أنت المتحكم! وبإمكانك أن تنقذها دون الالتفات للعواقب التي ربّما لا تسرك بعد أن تقرر أن تحافظ على نفسك وأن تقف ضد أي شيء يمنعك من ذلك.


ولعلك تمنيت يومًا.. ألا تُوضَع في هذا الاختيار أبدًا، وقلت: ماذا لو أن باستطاعتي أن أُكمِل حياتي بشكلٍ طبيعي حتى لو تطلّبت مني ظروفي في بعض الأحيان أن أبذل مجهودًا بدنيًّا وعقليًّا ونفسيًّا أكثر من المعتاد؟


ولكنها الحكمة الإلهية، والطبيعة التي خُلِقت عليها تطلَّبت ذلك.. فكانَ الذي نحنُ عليه.


إنَّ أجسادنا وأجهزتنا العصبية صُنع الخالق - عزّ وجل -، الذي أحسن خلق كل شيء، وما من شيء على هذه الأرض إلا وتتجلّى فيه عظمة الخالق وحكمته الواسعة، فإنَّ هذا الألم المُصاحَب بالإرهاق الجسدي والنفسي الشديد لهو والله عين الرحمة!


هو بمثابة إشارة وتنبيه لك لتتوقف عن الاقتراب من كل ما يؤذيك، لتراجع حساباتك مع نفسك فتمتنع عن مطالبتها بما لا تتحمله، وتصالحها وتصلح ما أهمَلته فيها.


دائمًا ما ستجد أنه لا يمكنك التعدي على حقوق نفسك دون أن تدفع ضريبة هذا التعدي.

قال تعالى: ﴿ إنَّ رَبَّكَ هُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ ﴾ [الحجر:٨٦].


تأمَّل الآية قليلًا.. نعم لم تُخلَق عبثًا!

بل إبداع الخالق وعلمه بطبيعتك البشرية التي قد تودي بك للهلاك يتمثّلان فيك، ورحمته بك وَسِعت كل خلاياك الجسدية والعصبية التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بين ما تمر به، وما تشعر به؛ لتذكّرك بحق نفسك عليك، فتعزّها وتكرمها، وتتعلم أن تهتم بها أكثر، وتحبها أكثر، وتدرك أن كثيرًا ما سيكون الدواء فيك ولكنَّك قد لا تشعر!


دَوَاؤكَ فِيكَ ومَا تُبصِر

ودَاؤك مِنك ومَا تَشعُر

وتَحسَبُ أنّك جِرمٌ صَغِيرٌ

وفِيكَ انطَوَى العَالَمُ الأكبَر.



------------------ نقلاً عن شبكة الألوكة

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
# #
عرض الردود