ركن المعرفة :         نصوص من كتاب (حانوت عطار) لابن شهيد الأندلسي         خرافة التطور الدارويني على لسان علماء الغرب         العبث بالغياب         حيرة القانونيين         حياة آدم على الأرض         دواؤك فيك     ركن الصور :         سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم         المولد النبوي         التوبة         وصية الخليل         كل معروف صدقة         سبحان الله وبحمده     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         حاجة تعملها قبل ما تنام تحفظك في نومك وبعد صحيانك وتخلي نهارك كله خير         حاجات لو عملتها في العشر الأواخر هتبقى إنسان تاني | أمير منير         رجل أراد أن يصعد إلى السماء ليشاهد الله .. انظر كيف فعل الله به         جدال بين مؤمن وكافر ، أنزل الله هذه الآيات ليحكم بينهم         لا تقدموا بين يدي الله ورسوله !         قصة المرأة الغريبة التي جعلها الله مثالا في القرآن    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1092 ]    ( 49% )


[ 555 ]    ( 25% )


[ 562 ]    ( 25% )

إجمالي الأصوت: 2209

https://t.me/almorabt

https://chat.whatsapp.com/CL3TANZ8mMa000Zpb3wQPr

العبث بالغياب
شبكة المرابط الاسلامية - - الجمعة 16 / 10 / 2020 - 12:12 مساءً
العبث بالغياب
أ. د. علي بن إبراهيم النملة




العالم يعيش اليوم حالةً من التنظيم الدولي والإقليمي، والملحوظ للجميع أنَّ هناك منظَّمات دولية وإقليمية يُراد منها أنْ ترعى مصالحَ الناس، وما يخدم الإنسان - في هذه الدنيا على الأقل - ومراعاة المصالح تقوم على أساس من نظام (قانون)، أو أنظمة (قوانين) يُطلب من الدول الأعضاء - في أيِّ تنظيم - المصادقة عليها، والتوقيع عليها، وتنفيذها على مجتمعها، بموجب موادَّ وفقرات، تُحاسب على الإخلال بها أيُّ دولة، بطريقة من المحاسبة يضعها النِّظام (القانون) وموادُّه، والذين يضعون هذه الأنظمة (القوانين) مجموعة من المتخصِّصين والخبراء في القانون الدولي، وهؤلاء يعودون إلى ثقافات مختلفة، ليست بالضرورة ملائمة لجميع ثقافات الشعوب.

 

من هذا المنطلق نجد أنَّ كثيرًا من المهتمِّين يجد حرجًا كبيرًا في قبول هذه الأنظمة (القوانين)، التي تُصاغ على شكل اتِّفاقيات؛ ذلك أنَّه يوجد في صياغتها عبارات لا تتَّفق - بالضرورة - مع نظرة الإسلام للموضوع، الذي وضِع له النِّظام (القانون)، والحرج يكثر - أيضًا - إذا ما جاءت الصِّياغة من منظَّمة دوليَّة، لم يبدُ عليها احترامها أو تقديرها للمجتمع المسلم في المعاناة التي يمرُّ بها - الآن - في أكثر مِن مكان، مما يوحي بفَقد المصداقيَّة في هذا الجانب على الأقل، وقد يقود هذا إلى فقدان المصداقيَّة في الجوانب الأخرى التي ترعاها هذه المنظَّمات الدولية، بغضِّ النظر عن مجالات اهتمامها.

 

يمكن التغلُّب على هذا الحرج الكبير بمشروع طويل المدى، وفيه صعوبة آنية، ولكنه متحقِّق بإذن الله؛ وذلك بالانخراط القويِّ في هذه التنظيمات الدولية.

 

يتحقَّق الانخراط القوي من خلال الخبرات ذات الخلفيَّة الإسلامية، وليس في التمثيل والاشتراك في المنتديات والمحافِل والمؤتمرات الدوليَّة فحسب؛ بحيث يقتصر الأمر على خِطاب أو بيان أو اعتراضات، بل إنَّ الخبرة مَطلوبة لاقتحام هذه المؤسَّسات الدولية بالخبرة والعقول، التي تسهِم في صياغة النظم، وتقدِّم البدائلَ التي لا تفرض - بالضرورة - التوجُّه الإسلامي على أنَّه توجُّه إسلامي، ولكنْ على أنَّه بديل يلقى القبولَ لدى معظم الأعضاء، إنْ لم يكن كلهم؛ لأنه يُفترض في الصياغة البديلة أنها منطلقة من مفهوم قابل للتطبيق على الجميع، ويقصد عدم التركيز على التصنيف الأيديولوجي التخلُّص من الحذر الذي يَستقبله الآخرُ به؛ لعوامل عدَّة، لا مجال للخوض فيها، قد يكون مِن أبرزها عامل الجهل بالبديل، وقيام هذه المنظَّمات على نبذ الخلفيات الأيديولوجية - ظاهرًا - وعدم إقحامها في سَنِّ النظم والاتِّفاقيات، أيْ: عدم أدلجة النظم (القوانين) الدولية.

 

لا يجدي انتظار الصِّياغات الأخرى، ثم نقدها والتحفُّظ عليها جميعًا؛ بسبب ورود ما يتعارض مع أحكام الشريعة الإسلاميَّة؛ إذ المطلوب الإيجابيَّة في هذا المجال بالاشتراك في وضع النظم (القوانين) والاتِّفاقيات الدوليَّة، والاشتراك سوف يريح الدولَ الإسلامية عمومًا، عندما تَنظر إلى هذه النظم (القوانين) والاتِّفاقيات للمصادقة عليها، ثم التوقيع عليها، فتطبيقها على مجتمعها.

 

بالاشتراك في هذه المجالات فوائد أخرى غير هذه، يمكن أن يكون منها تقديم الإسلام بالصُّورة العمليَّة التي ينبغي أنْ يقدم بها.

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
# #
عرض الردود