ركن المعرفة :         لا يشير أحدكم على أخيه بالسلاح         اتّق المحارم تكن أعبد الناس         استوصوا بالنساء خيرا         اتقوا النار ولو بشق تمرة         أعطوا الأجير أجره قبل أن يجف عرقه         أفشوا السلام وأطعموا الطعام     ركن الصور :         سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم         المولد النبوي         التوبة         وصية الخليل         كل معروف صدقة         سبحان الله وبحمده     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         حاجة تعملها قبل ما تنام تحفظك في نومك وبعد صحيانك وتخلي نهارك كله خير         حاجات لو عملتها في العشر الأواخر هتبقى إنسان تاني | أمير منير         رجل أراد أن يصعد إلى السماء ليشاهد الله .. انظر كيف فعل الله به         جدال بين مؤمن وكافر ، أنزل الله هذه الآيات ليحكم بينهم         لا تقدموا بين يدي الله ورسوله !         قصة المرأة الغريبة التي جعلها الله مثالا في القرآن    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1093 ]    ( 49% )


[ 555 ]    ( 25% )


[ 562 ]    ( 25% )

إجمالي الأصوت: 2210

https://t.me/almorabt

https://chat.whatsapp.com/CL3TANZ8mMa000Zpb3wQPr

الاقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم في الصبر
شبكة المرابط الاسلامية - - الجمعة 13 / 11 / 2020 - 08:06 صباحاً
الاقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم في الصبر
سلامة إبراهيم محمد دربالة النمر




لأهمية الصبر ذكره الله عز وجل في القرآن الكريم في" تسعين موضعًا من القرآن، أو بضعًا وتسعين" [1] بين الأمر به، والحث عليه، ومدح أهله، وتوضيحًا لثوابه العاجل والآجل في الدنيا والآخرة، "وهذا العدد الذي يجعل هذا الخلق في مقدمة الأخلاق القرآنية " [2].

 

ولقد تعرض الرسول صلى الله عليه وسلم لكثير من الإيذاء، والاتهام، والافتراء، فصبر على ذلك امتثالًا لأمر الله تعالى له بالصبر، حتى نصره ربه، ودخل الناس في دين الله أفواجًا؛ قال الله تعالى: ﴿ وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ ﴾ [النحل: 127]، وقال الله تعالى: ﴿ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا ﴾ [مريم: 65].

 

وقال الله تعالى: ﴿ تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ * فَاصْبِرْ صَبْرًا جَمِيلًا ﴾ [المعارج: 4، 5].

 

وقد حث النبي صلى الله عليه وسلم المسلمين على التخلق بالصبر، فعن عبدالله بن مسعود رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ: «الصَّبْرُ نِصْفُ الْإِيمَانِ، وَالْيَقِينُ الْإِيمَانُ كُلُّهُ» [3].

 

وقد ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم في السنة بعض مما لاقاه من أذى المخالفين له في العقيدة، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لقَدْ أُوذِيتُ فِي اللَّهِ، وَمَا يُؤْذَى أَحَدٌ، وَلَقَدْ أُخِفْتُ فِي اللَّهِ، وَمَا يُخَافُ أَحَدٌ، وَلَقَدْ أَتَتْ عَلَيَّ ثَلاَثُونَ مِنْ بَيْنِ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ وَمَا لِي وَلِبِلَالٍ طَعَامٌ يَأْكُلُهُ ذُو كَبِدٍ، إِلَّا مَا وَارَى إِبِطُ بِلَالٍ»[4].

 

لقد أُوذيت في الله أي "لأجل إظهار دينه وإعلاء كلمته، وما يؤذي أحد من الناس؛ لأنه لم يكن قد أسلم أحد حتى يؤذي، وهددت وتوعدت بالتعذيب والقتل، ولقد أتت علي ثلاثون ما بين يوم وليلة، تأكيد للشمول؛ أي ثلاثون يومًا وليلة متوالية، وما لي ولبلال طعام يأكله ذو كبد أي حيوان إلا شيء يواريه إبط بلال يدخله تحته ويستره بإبطه" [5].

 

فمما ينبغي على المسلم أن يتجمل بالصبر على ما قد يعتريه من كدر في دنياه في نفسه، وماله، وعرضه، وفي غير ذلك، وأن يوطن نفسه على الصبر، ويحتسب ذلك زيادة في حسناته ورفعة في درجاته، وتكفيرًا لسيئاته.

 

وقد لقِي صلى الله عليه وسلم بمكة من قريش ما يشيِّبُ النواصي ويهدد الصياصي[6]، وهو مع الضعيف يصابر صبر المستعلي ويثبت ثبات المستولي" [7].

 

فأُوذي صلى الله عليه وسلم في الله تعالى أشد أنواع الأذى منذ أن جهر بدعوته، حتى بعد أن أذن الله تعالى له بالهجرة إلى دار الأنصار رضي الله عنهم لم يسلم من الأذى؛ إذ اجتمع عليه المنافقون واليهود، ومن ورائهم المشركون في مكة، فصار يعالج بعد هجرته، ما لا يقل عما واجهه في مكة من الأذى، فصبر حتى نصَره الله تعالى عليهم، وكان هذا دأبه حتى أتاه اليقين.

[1] مدارج السالكين: ابن قيم الجوزية، ج1 ص110.

[2] أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم في الكتاب والسنة: د/أحمد عبدالعزيز قاسم. ج1، ص413.

[3] المعجم الكبير للطبراني: باب: العين، خطبة عبدالله بن مسعود، ج9، ص104، رقم ح 8544، المستدرك على الصحيحين للحاكم: كتاب: التفسير، باب: تفسير سورة حم عسق، ج2 ص484، رقم ح3666، قال الحاكم: حديث صحيح الإسناد، وقال البيهقي في الآداب، ص307 روينه عن عبدالله بن مسعود مرفوعًا وموقوفًا، والموقوف أصح.

[4] سنن الترمذي: كتاب: صفة القيامة والرقائق والورع، باب: صفة أواني حوض، ج1 ص105، رقم ح150، وقال الترمذي: حسن صحيح، وفي مسند أحمد: كتاب: مسند المكثرين من الصحابة رضي الله عنهم، باب: مسند أنس بن مالك رضي الله عنه، ج19 ص245، رقم ح122212.

[5] التنوير شرح الجامع الصغير؛ الصنعاني، ج9 ص68.

[6] صياصي: واحدتها صيصية، بالتخفيف شدة وصعوبة الأمر، وكل شيء امتنع به وتحصن به فهو صيصية؛ [انظر: النهاية في غريب الحديث والأثر؛ لابن الأثير، ج3، ص6؛ (بتصرف)].

[7] أعلام النبوة: أبو الحسن الماوردي، ص217.

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
# #
عرض الردود