ركن المعرفة :         من السنن المهجورة إخبار المرء أخاه بأنه يحبه في الله         من السنن المهجورة الوضوء عند النوم         خيركم أحسنكم قضاء         دعاء من استيقظ من الليل         كثرة الدعاء في السجود         استحباب البدء بالمسجد للقادم من سفر     ركن الصور :         سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم         المولد النبوي         التوبة         وصية الخليل         كل معروف صدقة         سبحان الله وبحمده     ركن الصوتيات :         الشيخ نبيل بن على العوضى - المتسامح ...رابح         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة زوجة فرعون         الشيخ نبيل بن على العوضى - قصة قارون         الشيخ نبيل بن على العوضى - وليس الذكر كالانثى         الشيخ نبيل بن على العوضى - مكر اليهود         الشيخ ناصر بن محمد الأحمد - سنة المدافعة     ركن المرئيات :         حاجة تعملها قبل ما تنام تحفظك في نومك وبعد صحيانك وتخلي نهارك كله خير         حاجات لو عملتها في العشر الأواخر هتبقى إنسان تاني | أمير منير         رجل أراد أن يصعد إلى السماء ليشاهد الله .. انظر كيف فعل الله به         جدال بين مؤمن وكافر ، أنزل الله هذه الآيات ليحكم بينهم         لا تقدموا بين يدي الله ورسوله !         قصة المرأة الغريبة التي جعلها الله مثالا في القرآن    

القائمة الرئيسية
النشرة البريدية

الإسم

البريد الإلكتروني

إستفتاء
هل تهتم بقضايا المسلمين ؟؟

[ 1106 ]    ( 49% )


[ 555 ]    ( 25% )


[ 601 ]    ( 27% )

إجمالي الأصوت: 2262

https://t.me/almorabt

https://chat.whatsapp.com/CL3TANZ8mMa000Zpb3wQPr

هُنا ضَحِكَ نبينُا عليه السلام
شبكة المرابط الاسلامية - - الجمعة 2 / 01 / 2015 - 10:57 مساءً
 
هُنا ضَحِكَ نبينُا عليه السلام
أبو فهر المسلم




هُنا ضَحِكَ نبينُا عليه السلام.. وحُقَّ لنا أن نَضحك!

أخرج البخاريُّ عن أبى هريرة، أن النبىَّ صلى الله عليه وسلم: "كان يومًا يُحدِّث، وعندَه رجلٌ من أهل البادية (1)؛ «أنَّ رجلًا من أهل الجنة، استأذن ربَّه فى الزَّرع (2) فقال: أوَ لَسْتَ فيما شِئتَ؟! (3) قال: بلى، ولكنِّى أحبُّ أن أزرَع! فأسرَع، وبذَر (4)، فتبَادر الطَّرْفَ (5)؛ نباتُه واستواؤُه واستحصادُه وتكويرُه أمثالَ الجبال! (6) فيقول الله تعالى: دُونك يا ابنَ آدم، فإنَّه لا يُشبعُك شيءٌ».

فقال الأعرابيُّ: يا رسولَ الله؛ لا تجدُ هذا إلا قرشيًّا أو أنصاريًّا! فإنهم أصحابُ زرع، فأمَّا نحن فلسْنا بأصحاب زرْع (7)! فضَحك رسولُ الله صلى الله عليه وسلم".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1- وتأمَّل ماذا سَيفعَل هذا الأعرابيُّ، آخرَ الحديث! هه..
2- أي: يُباشر الزراعة كما كان في الدنيا، فلَّاح من أهلنا الطيبين، هه..
3- يَعني من المُشتَهيات والنعيم، فكيف تتمنَّى الهمَّ من جديد؟! هه..
4- أي أذِنَ الله له؛ فألقَى البِذْرَ فنبَت في الحال.

5- الطَّرْف: هو امتداد بصَر الإنسان إلى أقصَى ما يَراه.
6- المراد: أنه لما بذَر لم يكن بين ذلك وبين استواء الزرع ونجاز أمره كله، من القَلع والحَصد والتَّذرية والجَمع والتكويم إلا قدْر لمْحة البصر! الله أكبر! وهذا في عُرف الناس؛ لا يقلّ عن سِتَّة أشهُر.
7- هه، يَتبرَّأ مُتعجبًا من فِعل صاحب الجنة! وأن الأعرابَ ليسُوا زُرَّاعًا!

* وفي هذا الحديث من الفوائد: "أنَّ كلَّ ما اشتُهي في الجنة من أمور الدنيا مُمْكنٌ فيها!" (قالَه المُهلَّب).
استفَدتُ بعضَه من فتح الباري لابن حجر رحمه الله.
جعلني الله وإياكم من أهل جنات النعيم.
المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
# #
عرض الردود